Monthly Archives: نوفمبر 2012

الفرق بين استضافة وندوز واستضافة لينوكس

الفرق بين استضافة وندوز واستضافة لينوكس

والإجابة الدائمة: تتحدد الأفضلية بناءاً على الاستخدام.

إذا تصفحت الإنترنت يوماً وأعجبتك بعض المواقع، وتحرك داخلك الشوق إلى أن تنشيء موقعاً خاصاً به الكثير من المعارف التي ترغب في تقديمها للبشرية، أو رغبت في الربح من خبراتك العملية، أو لأي غرض كان .. فأول ما ستقوم بفعله هو الاتصال بإحدى شركات الاستضافة وحجز النطاقات Domain Name لتقوم بحجز نطاق ومساحة استضافة خاصة بك تمهيداً لنشر موقعك على الإنترنت عليها.

 

ربما تكون هذه هي البداية الصحيحة ولكن بالنسبة لي أفضل أن ابدأ بالعكس .. أي أن أجهز فكرة الموقع، والمحتوى الذي سأقوم بعرضه أولاً ثم الإنطلاق والذهاب إلى شركة الاستضافة لتحويل الحلم إلى حقيقة.

ربما تقف يوماً على سؤال مسئول المبيعات في شركة الاستضافة: هل تريد حجز استضافتك على نظام تشغيل وندوز أم لينوكس؟

 

البعض منكم سيسارع بطلب استضافة وندوز، لأنه يعرف نظام تشغيل الوندوز، أو لأنه لا يعرف اللينوكس، أو لأنه يظن أن الموقع لو تم استضافته على لينوكس لن يستطيع التعامل معه، أو لأنه يظن أن الوندوز أفضل من لينوكس .. أو لأي أسباب أخرى.

 

الأمر في عالم الإنترنت وسرفرات الاستضافة مختلف تماماً يا صديقي ..

 

من النواحي الفنية يختلف سيرفر الوندوز عن سيرفر اللينوكس في عدة أمور شديدة الوضوح كالتالي:-

1–    لغة البرمجة: ولغة البرمجة هي اللغة التي تصمم بها موقعك، وأشهر لغتين على مستوى التصميم في عالم الإنترنت، هما لغة الـ PHP والـASP وبالطبع لغة البي إتش بي مفتوحة المصدر، بينما لغة الإي إس بي تتبع ميكروسوفت وتكلف الكثير والكثير من النقود لشراء رخصها License .

 

2–    قواعد البيانات: قواعد البيانات في حالة الـ PHP هي My SQL أو كما تُنطق في بالعربي (ماي سيكول). وفي حالة الـ ASP هي MS SQL أوSQL Server وهي الخاصة بميكروسوفت، والفارق في التطوير والتحديث واضح للغاية، فميكروسوفت قامت بإصدار إصدارات عدة من قواعد بياناتها، مثل SQL Server 2005 وSQL Server 2010 على سبيل المثال، وبالطبع كلما زاد التطوير زادت سعر الرخصة للجهاز الواحد، وبالتالي ارتفاع كفاءتها وسعر البرمجة بهذه اللغة. ولكن قواعد بيانات My SQL مفتوحة المصدر، متاحة للجميع ليطور فيها كيفما يرى، فلا توجد قواعد أكاديمية ثابتة للتطوير والحماية فيها مثل تلك التي موجودة في سكول سيرفر التي تتبع ميكروسوفت.

 

 

أما أهم نقطة خاصة بقواعد البيانات فهي متعلقة بالشركات ذات البيانات الكبيرة والتي دائماً ما تكون في تزايد مستمر، وتحتاج إلى تحديث مستمر في قواعد بياناتها. في حالة اللينوكس يكون هناك حد/سقف محدد تلزم معه بتغيير قواعد البيانات ككل، أو الانتقال على سرفر آخر أكبر وأحدث. أما في حالة الوندوز فهو يملك خاصية فريدة خاصة بتوسيع قواعد، كالتي أضافها إلى نظام تشغيل وندوز7 والمسماة Shrink وهذه الخاصية تتيح لمستخدمي الوندوز تعلية المساحة الخاصة بأجزاء القرص الصلب المختلفة (C,D,E,..etc.) وكذلك متوفرة في قواعد البيانات لتتيح لك تعلية المساحة في اي وقت بدون أن تفقد أي من البيانات أو حتى تحتاج إلى أن تغير السرفر الذي تعمل عليه، إذ يكفي التحديث فقط.

 

بالنسبة للغات البرمجة الأخرى البسيطة مثل HTML وJava وFlash فلا يوجد أي تعارض في أن تعمل مع الطرفين الوندوز واللينوكس.

 

نقطة أخيرة مهمة بخصوص قواعد البيانات الخاصة بميكروسوفت .. قواعد بيانات ميكروسوفت متوافقة بالطبع مع برامج ميكروسوفت الأكثر شيوعاً على مستوى العالم، مثل أكسس Access وإكسلExcel  فلا يحدث أي عقبات من نقل هذه البيانات من وإلى قواعد بيانات SQL، ولكنها لا تقبل بتاتا التعامل مع قواعد بيانات لينوكس My SQL.

نقطة أخيرة غاية في الأهمية خاصة باستعادة البيانات في حالة الطواريء .. تتميز SQL عن My SQL بكونها تحفظ آخر تعديل تم على قواعد البيانات بصورة شبه فورية، فلو حدث أي إغلاق أو سقوط في النظام في أي وقت في سرفرات وندوز فلا تقلق على بياناتك (بيانات شركتك) فنظام الحماية والاستعادة الذي توفره ميكروسوفت يقوم بالحفاظ على آخر ضغطة مفتاح قمت بعملها على لوحة المفاتيح. وهذا للاسف غير متوفر مع اللينوكس بنفس الصورة والكفاءة.

 

  • الحماية: هناك الكثير من الأقاويل التي انتشرت في مسألة الحماية، والبعض يقول أن الوندوز حمايته أفضل، لأن ميكروسوفت تنفق على تطويره الكثيرة، وتبيعه بالأكثر، والبعض يقول أن لينوكس هي الأفضل في الحماية، وتعيب على حماية ميكروسوفت، حيث أن ميكروسوفت تستطيع دخول أي جهاز في العالم يستخدم نظام تشغيل وندوز عليه، عن طريق مطوري ميكروسوفت، ولا يتم تسجيل هذا الدخول على أنه اختراق، بل يتم تسجيله على أنه تحديث للنسخة Update. بينما تكون الأمور مع لينوكس أكثر حماية، ولكنها حماية الهواة التي من الممكن أن تُخترق بسهولة أيضاً .. فما هو الرأي النهائي في هذا الشأن؟ وندوز أم لينوكس؟الواقع أن الكفة متناسبة تماماً في أمر الحماية ما بين وندوز ولينوكس، فلا نستطيع ترجيح أحدهما على الآخر، وكلاهما له مميزات وله عيوب في هذا الأمر، أما أقصى حماية مطلقة في سرفرات الإنترنت فلن تجد مثلها كتلك التي في سرفرات يونيكس Unix.

 

  • الأداء والتحديث: تحدثنا سابقاً عن التحديث في أن ميكروسوفت تقوم بتحديث برامجها بصفة عامة باستمرار وترسل هذا التحديث بصورة أوتوماتيكية عبر الإنترنت، ليقوم الجهاز باستقبالها سواء أكان ذلك عن طريق الموقع الخاص بها، أو تنصيب التحديث أوتوماتيكياً على نسخ الوندوز أو المواقع المصممة بالوندوز، لذلك لا تعجب كثيراً إذا وجدت أن مساحة الاستضافة الخاصة بموقعك المستضاف على وندوز تزيد بصورة مستمرة .. هذا بسبب التحديثات، وبالطبع على النقيض في اللينوكس، حيث يجب أن تتابع التحديثات بنفسك أولاً بأول.

 

  • وحينما يقل التحديث، يقل الآداء قليلاً مع الوقت، حتي يصبح عنصر لا يُطاق لجميع المستخدمين .. لذلك أداء الوندوز أعلى بكثير في السرعة وقلة الأخطاء، وأيضاً تدارك الأخطاء، عنه في اللينوكس. فلا تشعر مع الوندوز بأي ضيق في السرعة والاستخدام.

 

  • السعر: جئنا إلى النقطة التي تهم كل مستخدم على مستوى العالم .. الأسعار .. وكما هو واضح من المقارنة، فإن برمجيات ميكروسوفت جميعها مرتفعة الثمن وتسبب ضيقاً شديداً في سوق البرمجيات، لدرجة أن البعض اشتكي من المبالغة في سعر نسخة SQL Server 2010  والتي بلغت 3999 دولار للجهاز الواحد، ولكن المميزات واضحة وعرضناها. وبذلك تزيد أسعار مساحات الاستضافة الخاصة بالوندوز عنها في اللينوكس.ولكن مقابل الإمكانيات التي عرضناها، نجد أن السعر يستحق .. ولكنه بحق مبالغ فيه.

 

  • أما بالنسبة لرخص أسعار استضافة لينوكس، فحدث ولا حرج .. الإمكانيات تقريباً غير محدودة، والسعر فوق الوصف شديد الرخص، لدرجة أن بعض الشركات قامت بعمل خطة الاستضافة الـ Shared بسعر سنة لمدة 3 سنوات .. أي تقريباً عامين مجاناً، وأيضاً دومين مجاناً لمدة سنة.
  • لذلك تشتهر في عالم الويب استضافة اللينوكس أكثر من استضافة الوندوز في الانتشار، وسهولة الاستخدام، والخطط الترويجية ورخص السعر.
  • بينما وندوز بالمواقع الضخمة التي تحتاج إلى قواعد بيانات محترفة تعين الشركة على الحفاظ على بيانات عملائها كشركات المحمول، واحتلت مقعد شديد التنافس مع الشركة الأشهر على مستوى العالم في تصميم قواعد البيانات Oracle.

 

6–    التوافق مع الهارد وير: بحكم كون ميكروسوفت هي ميكروسوفت فإنها كشركة ضخمة تتابع الجديد والحديث في المكونات الصلبة (الهاردوير) التي يراها السوق وربما قبل أن يراها السوق أيضاً. وتقوم بعم البرامج والتحديثات المتوافقة مع التحديثات التي تتم في الهارد وير. بينما مطوري لينوكس دائماً بين الجماهير  فلا يعرفون عن التطويرات والتحديثات إلا بعد أن تنزل فعلياً في الأسواق، وربما بعد أن تشتهر أيضاً.

 

 

هذه هي نهاية المقارنة البسيطة، وأنا هنا لا أدعو إلى استضافة بعينها عن الأخرى، ولكن اختر ما يناسبك، فأنا وأنت وغيرنا كمستخدمين عاديين يناسبهم أكثر استضافة اللينوكس، حيث أن مواقعنا البسيطة لن تتعدى الإمكانيات المتوافرة في اللينوكس .. استضافة لينوكس هي استضافة الهواة والمبتدئين أمثالنا.

أما المواقع الضخمة الخاصة بالشركات، والتي تحتاج إلى إمكانيات عالية في قواعد البيانات، فخطط استضافة الوندوز أفضل لها بكثير، وبالطبع المعيار الأول والأخير في هذا الأمر هو المصمم الذي يصمم لك موقعك، فإذا كان مصمم ASP فبالطبع سيطلب استضافة وندوز، وإن كان مصممPHP سيطلب استضافة لينوكس أو وندوز.

 

Advertisements
Categories: 1 - هندسية البرمحيات | أضف تعليق

هيكل النظام المحاسبي

هيكل النظام المحاسبي

آثار التشغيل الإلكتروني علي هياكل النظم المحاسبية

EDP Effects on Accounting System Structures

المقصود بهيكل النظام المحاسبي ” System Structure ” مجموعة الترتيبات المحاسبية التي تشكل البناء الأساسي أو الإطار العام الذي تحدث بداخله عمليات تحويل البيانات المعنية التي تقارير المعلومات أو القوائم المطلوبة . هذه الترتيبات أو العنصر ، و التي تشمل بصفة أساسية علي ما يلي :

· الدليل المحاسبي .

· المجموعة المستندية .

· المجموعة الدفترية .

و يلاحظ أنه بينما تشترك كل من نظم المحاسبة المالية و محاسبة التكاليف الفعلية و محاسبة المسئوليات في حقيقة ان هياكلها الأساسية يجب أن تحتوي علي هذه العناصر الثلاثة مجتمعة إلا أن هذه الأنظمة تختلف فيما بينما اختلافات جذرية بشأن مضمون كل عنصر تلك العناصر .

( 1 ) الدليل المحاسبي :

الدليل المحاسبة هو خريطة تصف الخطوط العامة التي تجري علي أساسها عملية تمييز وحصر و تجميع البيانات المحاسبية المناسبة لغرض القياس في ظل المعالجة اليدوية التقليدية ، ويستقبل كل نظام محاسبي بالدليل أو الأدلة المناسبة بتحقيق أغراضه .

فنظام المحاسبة المالية يعتمد في الأساس علي دليل واحد هو دليل الحسابات المالية . هذه الدليل ما هو إلا خريطة تتضمن أسماء مختلف الحسابات الإجمالية و الفرعية التي تتضمنها قائمتي الدخل و المركز المالي مع ترتيب هذه الحسابات في مجموعات متجانسة و مرقمه بشكل يوضح العلاقات القائمة بينها كما يحتوي هذه الدليل علي شرح موجز لطبيعة كل حساب و القواعد التي تحكم القيود التي تسجل فيه .

أما في نظام محاسبة التكاليف فأن غرض قياس و ضبط التكلفة الفعلية لوحدة المنتج يقتضي استخدام مجموعة من الأدلة المتخصصة نذكر منها :

· دليل عناصر التكاليف ” Cost- Elements Chart ” .

· دليل مراكز التكلفة ” Cost-Centers Chart ” .

· دليل وحدات التكلفة ” Cost-Units Chart ” .

· دليل حسابات التكاليف ” Cost-Accounts Chart “.

و بالمثل فأن نظام محاسبة المسئوليات يستلزم تصميم أدلة مختلفة مثل دليل مراكز المسئولية ، سوء كانت مراكز تكلفة ، أو مراكز ربحية ، أو مراكز استثمار ، ودليل عناصر التكاليف القابلة و غير القابلة للتحكم علي مستوي المراكز المختلفة .

الأثر علي الدليل المحاسبي:

هذا و يمكن تلخيص أثار التشغيل الإلكتروني على الدليل المحاسبي كعنصر من عناصر هياكل الأنظمة المحاسبية فيما يلي .

أ – ازدياد أهمية الدليل المحاسبي :

فالدليل الحاسبي بوجه خاص يعتبر من الضروريات الأساسية لنجاح تصميم نظم التشغيل إلكتروني للبيانات المحاسبية . ذلك أن كل دليل يحتوي علي خطة منظمة لترقيم المفردات التي يحتوي عليها ، سوء كانت هذه المفردات حسابات مالية أو عناصر تكاليف أو مراكز تكلفة أو مراكز مسئولية . هذه الأرقام ذاتها تمثل الأكواد التي يستخدمها مخطط البرنامج في تصميم عمليات الإدخال و التسجيل و البحث و الاسترجاع و المعالجة التي يتضمنا البرامج التطبيقية.

وبدون هذه الأرقام الكودية تصبح العمليات السابقة بطيئة ، ومعرضة للكثير من الأخطاء ، كما تصبح أحجام ملفات البيانات متضخمة ، و تشكل عبئا علي الذاكرة أثناء التشغيل .

ب – التكامل بين الأدلة المختلفة :

في ظل أنظمة المعالجة اليدوية ، يتم تقسيم المفردات التي يحتوي عليها دليل كل نظام إلى مجموعات رئيسية و مجموعات فرعية و بنود وأنواع … الخ ، بحيث تعكس هذه المجموعات العناصر الرئيسية التي تحتوي عليها القوائم التي ينتجها هذا النظام .

أما في ظل أنظمة التشغيل الإلكترونية للبيانات المحاسبية ، فأن خطة ترقيم و تكويد الحسابات المختلفة تقوم بالضرورة علي مبدأ التكامل بين أنظمة القياس المختلفة . هذا المبدأ يقتضي بأن يتم تكويد علي بند من البنود برقم كودي واحد ، علي أن يعكس هذا الرقم علاقة هذا البند بكافة أنظمة القياس المستخدمة .

علي سبيل المثال ، فأنه الرقم الكودي الذي يعطي لأي بند من بنود الانفاق يجب أن يعكس هذه علاقة هذا البند بكل من :

· الحساب المالي الذي يحمل عليه لإغراض المحاسبة المالية .

· مركز التكلفة الذي يوجه إليه لإغراض التتبع و التحميل اللازم لقياس التكلفة الفعلية لوحدات النشاط .

· مركز المسئولية الذي يرتبط به لأغراض رقابة و تقييم الأداء الوظيفي للمسئول عن هذا المركز .

هذا وتجدر الإشارة إلى أن القياس في مراكز المسئولية فيعمل علي تحديد التكلفة القابلة إلى للتحكم بمعرفة المسئول عن هذا المركز . في مراكز التكلفة يستهدف تحديد التكلفة الاقتصادية للوحدة المنتجة سوء كانت قابلة أو غير قابلة للتحكم بمعرفة المسئول عن المركز .

الخــلاصة :

أنه إذا كانت الأدلة المحاسبية ضرورية لأنظمة المعالجة اليدوية للبيانات المحاسبية ، فأنها تعتبر أكثر من ضرورية بالنسبة لنظام التشغيل الإلكتروني لتلك البيانات . أنها تعتبر ركيزة أساسية تتوقف عليها الطريقة التي يعمل بها هذا النظام ، وتتحكم في مدي نجاحه في إنتاج المعلومات المختلفة للأغراض المختلفة .

( 2 ) المجموعة المستندية :

المستندات ” Source Documents ” هي سند القيد في المحاسبة وبرهان قانونيته و صحته . ثم أنها ضرورة محاسبية لتحقيق مبدأ من أهم المبادئ المقبولة قبولا عاما في المحاسبة المالية ، هو مبدأ الموضوعية وقابلية البيانات للتحقيق و المراجعة .

في المحاسبة المالية ، تتعلق معظم المستندات بإثبات نشأة الإنفاق أو الالتزام بأنفاق . ويتكون الجانب الأعظم منها من مستندات تنشأ خارج الوحدة المحاسبية . ولا تستخدم المستندات الداخلية إلا في الأحوال التي يتعذر فيها الحصول علي مستند خارجي مؤيد للعملية.

أما في المحاسبة الإدارية ، فأن الكثير من المستندات و النماذج و الكشوف التحليلية يتم أعدادها داخليا في الأغلب الأعم . علي سبيا المثال :

في نظام محاسبية التكاليف الفعلية ، تتواجد المستندات و الكشوف الداخلية التالية بالنسبة لعنصر واحد فقط من عناصر التكاليف و هو عنصر المواد :

· أذن استلام مواد .

· أذن صرف مواد .

· أذن ارتجاع مواد .

· أذن تحويل مواد .

· كشف حصر المواد المباشرة .

· كشوف تحويل المواد غير المباشرة .

· بطاقة الصنف أو العين .

· صفحة الصنف بدفتر أستاذ مراقبة المخازن .

· محاضرة الجرد الفعلي المستمر .

مثل هذه النماذج و المستندات تعمل علي حصر عناصر التكاليف و تيسير عملية تتبع مسارها داخل الواحدة ، كما تعمل في الوقت ذاته كأداة فعالة لتحقيق أغراض الضبط الداخلي والرقابة علي تلك العناصر .

الأثر علي المجموعة المستندية:

ويمكن القول بأن تأثير التشغيل الإلكتروني علي المجموعة المستندية ينصب بالدرجة الأولى علي طريقة تصميم المستند و وسيلة استيفائه ، وليس بالضرورة علي مضمون هذه المستند أو محتوياته أو دورته المستندية حتى نقطة اعتماده كدليل مؤيد لحدوث العملية . إذ يتم إعداد كل مستند داخل الإدارة المختصة كالمعتاد ، وذلك طبقا للقواعد و السياسات و الأجراءات التي يتضمنها نظام الضبط الداخلي المتبع .

و مع ذلك فأن الحاجة إلى إعطاء أكود خاصة إلى بعض البيانات غير الرقمية التي يحتوي عليها كل مستند من مستندات القيد الأولى المعدة للإدخال علي الحاسب يتطلب اتباع أحد بديلين:

أ – استخدام نموذج إدخال خاص ” Input Form ” :

هذا النموذج يرفق بكل مستند ، و تنقل إليه البيانات الواردة بالمستند الأصلي ولكن بعد تحويلها إلى الاكواد المناسبة بمعرفة قسم تجهيز البيانات . و يتبع هذا الأسلوب بوجه خاص في حالة المستندات الخارجية ، كما يفضل استخدامه في ظل طريقة الإدخال للدفعة ” Batch Input ” ، حيث يتواجد فاصل زمني بين نقطة إنشاء المستند وبين تاريخ الإدخال إلى قاعدة البيانات الإلكترونية … و هو ما يسمح بتخصيص موظف مستقل بقسم تجهيز البيانات يكون مسئولاً عن القيام بعملية التكويد و استيفاء نماذج الإدخال المرفقة بكل حزمة او دفعة مستندات.

ب – تعديل شكل المستند ” Document Redesign ” :

فيتم إعادة تخطيط شكل المستند وتعديل طريقة تصميمه بحيث يحتوي علي خانات إضافية يمكن أن يدرج به الكود المناسب لكل بيان من البيانات الواردة و القابلة للتكويد . و بالطبع لا يمكن إتباع هذا الأسلوب إلا في حالة المستندات الداخلية ، لان المنشأة لا يمكنها التحكم في تصميم المستندات الخارجية . كما يفضل أتباع هذا الأسلوب بصفة خاصة في ظل طريقة الإدخال الفوري ” On-Line Input ” .

( 3 ) المجموعة الدفترية :

لاشك أن أكثر عناصر هياكل النظم المحاسبية تأثراً بالتشغيل الإلكتروني للبيانات هو المجموعة الدفترية ، أي مجموعة الدفاتر و السجلات المخصصة للأغراض تسجيل البيانات ، وفقاً لاحتياجات كل نظام محاسبي علي حده .

علي سبيل المثال ، تشتمل المجموعة الدفترية في ظل نظام المحاسبة المالية ، علي السجلات المحاسبية و التحليلية التالية :

· دفتر اليومية العامة .

· دفاتر اليوميات المساعدة ، مثل دفتر يومية الخزينة ، و دفتر يومية المشتريات الاجلة ، و دفتر يومية المصروفات النثرية ……… الخ .

· دفاتر الأستاذ المساعد ، مثل دفتر أستاذ مراقبة العملاء ، ودفتر أستاذ مراقبة الموردين ، و دفتر أستاذ مراقبة مخازن المواد .

· دفتر الأستاذ العام و موازينه الرقابية .

· الدفاتر التحليلية ، مثل دفتر تحليل المصروفات ، و دفتر تحليل ضريبة المبيعات المحصلة .

· السجلات الرقابية ، مثل سجل الأصول الثابتة و سجل العهد ، وسجل التأمينات لدي الغير ، وسجل خطابات الضمان السارية .

هذا ، وقد يضاف إلي ما تقدم في المنشآت الصناعية أستاذ مراقبة التكاليف ، لربط المجموعة الدفترية للمحاسبة المالية مع المجموعة الدفترية لمحاسبة التكاليف ، ة تسوية الفروق بينهما .

و النقطة ذات الأهمية هي ان هذه المجموعة الدفترية في ظل نظم المعالجة اليدوية تتخذ وسيطاً مادياً ملموساً ، يتمثل في مجلدات أو دفاتر تحليلية أو بطاقات سائبا ، و تتميز بأنها يمكن الرجوع إليها في أي وقت و قراءة ما بها بشكل مباشر .

أما في حالة نظم التشغيل الإلكتروني للبيانات المحاسبية ، فان هذه المجموعة الدفترية تتحول إلى مجرد ملفات إلكترونية ” Electronic Files ” مخزونة علي أحد وسائط التخزين الإلكتروني ( سوء كانت شرائط ممغنطة أو أقراص تخزين مرنه أو ثابتة ) . وهذه الملفات لا يمكن الوصول إليها في التعامل معها أو قراءة ما يوجد بها من قيود وبيانات إلا من خلال – وفقط من خلال – البرامج التطبيقية المختصة التي تم في ظلها إنشاء مثل هذه الملفات من الأصل .

هذا التغيير السافر في طبيعة المجموعة الدفترية في ظل التشغيل الإلكتروني للبيانات المحاسبية سوف يكون له تأثيره الكبير بوجه خاص علي طبيعة و إجراءات كل من نظم الرقبة الداخلية و المراجعة الخارجية ، أذ انه يعني ببسطة أمرين :

· صعوبة اكتشاف أي تعديل غير مشروع اجري علي محتويات الملف .

· صعوبة تحديد المسئولية عن هذا التعديل في حالة اكتشافه .

الخلاصــة :

ونلخص من كل ما تقدم إلي أن تأثير التشغيل الإلكتروني للبيانات المحاسبية علي العناصر المختلفة لهياكل النظم المحاسبية لم يغير من طبيعة هذه العناصر أو وظيفتها أو أبعادها الفنية ، وإنما انصب هذا التأثير علي بعض جوانبها الشكلية و الإجرائية . . . وذلك إلي الحد الذي استلزمته طبيعة التشغيل الإلكتروني و متطلباته التقنية .

كما كان أكثر عناصر الهيكل تأثراً هو المجموعة الدفترية ، التي تحولت إلى ملفات الإلكترونية لا يمكن التعامل معها إلا من خلال البرنامج التطبيقي الذي أنشأها . ولا شك أنه لم تعد هناك وسيلة أو سبيل للتحقق من صحة و سلامة البيانات المسجلة بهذه الملفات إلا بالتحقق من سلامة البرنامج التطبيقي ذاته و خلوه من الأخطاء المنطقية ، و حماية هذا البرنامج ضد محاولات التعديل أو الاستخدام غير المشروع .

تركيب نظام محاسبي جديد

عند القيام بتركيب نظام محاسبي جديد في شركة ماهو المطلوب من المحاسب من الأدارة المالية وقسم نظم المعلومات في الشركة عمله Information Technology &Data Processing عمله للخروج بنظام محاسبي يخدم نشاطات الشركة كيفية عمل التحاليل المالية للشركة ماهو المطلوب في الشركة – فالمعروف انك إذا نظرت إلى دليل الحسابات في الشركة ترى القوائم المالية قائمة في تقسيمته لذلك يجب ان يحتوى دليل الحسابات على التصنيف التالي والحسابات التالية

1- حسابات الميزانية Balance Sheet Account

2- حساباتالأرباح والخسائر – Profit and Loss Account

3- الحسابات الأحصائية Statstic Account

عند القيام بخلق شجرة الحسابات او ما يسمى دليل الحسابات Chart of Account يكون نظام الترقيم 1 لحسابات الميزانية ألأصول المتداولة – الألتزامات رقم 2 – حسابات الأرباح والخسائر من مبيعات مشتريات وكافة الأمور المتعلفه بها 3 – المصاريف رقم 4 وهكذا .

كذلك يتوجب ان يتم خلق ما يسمى بال Accounting Dimension التصنيف المحاسبي وهو التي نقوم منها بتحديد مراكز التكلفة أقسام المربحية في النشأة على سبيل المثال الصنيف يكون

Account No

Division / Business Type

Department

Employee

Contract No

advertisment and Promtion

Purchase Order

عند تصميم هذه الأمور في دليل الحسابات في النظام المحاسبي يكون من السهل تحليل الحسابات وتحديد الأرباح والخسائر ومصاريف الأقسام وكيفية توزيع الأيرادات فنظام الترقيم في الحسابات يعطي لنا القدرة على التذكر وعلى ترتيب الحسابات ويساعد بقوة عند عمل التقارير المالية من خلال هذه الموضوع سوف نقوم بربط المتطلبات وأفضل طرق فهم كيفية إعداد دليل الحسابات الذي هو أساس البناء في البرامج المحاسبية فإذا كان إعداده جيد وحسب المتطلبات يكون البرنامج المحاسبي على تزويد الإدارة المالية بالتقرير المطلوبة وتلبية إحتياجات الشركة

دليل الحساب Chart of Account

دليل الحسابات هو عبارة عن قائمة من الحسابات التي تستعملها الشركة لتقيد حسابات وصفقاتها المحاسبية Bookkeeping . عدد الحسابات في دليل الحسابات يعتمد على العناصر التالية :

1. حجم الشركة ونشاطها

2. تعقيدات نشاط الشركة

3. كمية التحليل التفصيلي التي تجتاجها الشركة

طبعا عند التخطيط في تصميم دليل الحسابات يجب ان يتناسب مع قسم تدفق راس المال Cap l Inflow خلال دورة الأعمال Business Cycle كيفية انسياق القيود المحاسبية في هذه الحسابات وتقيدها ، كيفية إدارة موجودات الشركة Fixed Asset Management .

قبل تصميم أي دليل حسابات او الشروع في تصميمه يجب ان يؤخذ بعين الأعتبار التساؤلات التالية :

1.كيفية ترقيم الحسابات How Accounts are numbered

2.كيفية تصنيف الحسابات How accounts are Classified

3.كيفية تجميع هذه الحسابات How accounts are grouped together

4.التفنيط القانوني للغة القانون للحسابات How are legal regarding legal language met ?

5.تركيب الأبعاد وكيف ترحيل الصفقات في الحساب The Structure of dimensions –how transaction are allocated to dimensions

الحسابات الإسمية Nominal Accounts

تعريف دليل الحسابات يعتبر أحدى المهام الرئيسية البارعة التي يتوجب أخذها بعين الأعتيار عند تصميم او تركيب أو تطبيق أي برنامج محاسبي في شركة جديدة هنا يأتي دور الأدارة المالية وطاقهما المالي الذي يتوجب عليهم ان يفهموا انسيابة القيود المحاسبية في الحسابات لذلك يتوجب أن تصنف الحسابات في أي دليل حسابات الي ثلاث حسابات رئيسية :

• حسابات أرباح وخسائر Profit and Loss

• حسابات ميزانية Balance Sheet Accounts

• حسابات إحصائية Statistical

ملاحظة وددت أن أضيفها هنا بأن الحسابات الأحصائية Statistical accounts لا تمثل ولا تشكل جزء من حسابات الأرباح والخسائر او حسابات الميزانية وهم لا يعتبر جزء من القيود المالية او مسك الدفاتر المالية هي حسابات إحصائية لحفظ عملات الأجنبية فقط

رقم الحساب Account Numbers

عدد أرقام الحساب يجب ان تكون ثابتة متساوية يعني 6 خانات 8 حانات 10 خانات يعتمد على حجم الحسابات التي ترغب الشركة في حفظها وكيفية تفيطها وتصنيفها . عند تصميم دليل الحسابات ترقيم الحسابات وكيفية تجميع الحسابات حسب نوعيتها يجب أن يؤخذ بعين الأعتبار وسوف نذكر هنا مثال بسيط صغير

يمكن ان نستعمل الرقم (1) لحسابات الميزانية – الأصول الرقم (2) لحسابات الميزانية الخصوم وقد يكون الخانة الثانية في الترقيم 10 والتى ترمز لحسابات البنوك الرقم 11 قد يعني المخزون وعلى هذه الطريقة يتم ترقيم الحسابات في دليل الحسابات من هذا يفهم الخانة من الرقم الأولي يرمز لصنف Class والرقمين التالين يرمزان للمجموعة Group

مثالا بسيط

1 يرمز الأصول

10 يرمز للبنوك

11 يرمز للأسم البنك

رقم حساب بنك العرب التجاري سوف يكون 110110100 ويكون هذا رقم الحساب رقم واحد تحت مسمى هذا البنك وهكذا يستمر الترقيم في دليل الحسابات

الأبعاد Dimensions

الغاية الأساسية من الأبعاد هو الأعداد لتحديد إيرادات ومصاريف كل قسم على حده وتحليل هذه المصاريف حتى ادق المراحل من التحليل المالي حسب ما تراه الأدارة المالية مناسب عند إعداد تقاريرها المالية والأدارية عند عرضها على ألأدارة المالية

الأبعاد قد تكون بعدة طرق وهذا كله يعود لنشاط الشركة وحاجتها وطريقة عرضها المثال الأول :

• رقم الحساب Account No

• مراكز التكلفة Cost Centre

• المنتج Product

• المشروع Project

• التصنيع Manufacturing

• التشغيل processing

الأبعاد بطريقة في شركة تسويق

• رقم الحساب Account No

• القسم / نوع النشاط Division /Bus-type

• الدائرة Department

• الموظف Employee

• العقد Contract

• مصاريف التسويق Advertisement & Marketing

• طلب الشراء Purchase Order

طبعا تحديد ما يسمى بالأبعاد Dimensions هو التخطيط الذي يتوجب على ألأدارة المالية ان تقوم به لتقديم أدق التفاصيل عن نشاط الشركة وهذا التصيف يكون له دور عند إعداد التقارير وحساب أرباح كل قسم كل مشروع تكلفة العمالة العقود

مستوى التقرير Reporting Level

عند إعداد دليل الحسابات يجب ان يؤخذ بعين الأعتبار مستوى التقارير وكيفية إستخراج هذه التقارير وتقديمه وهذا كله الأساس من خلال ما يسمى Grouping of Account هنا يأتي دور الأبعاد في الترتيبSorting of Information Based in Dimension حيث يتم البحث بهذا الطريقة وترتيب إيرادات ومصاريف كل قسم حسب Group لذلك في غالبية الحالات يجب ان يكون عند إدخال القيد المحاسبي أن تكون الأبعاد المحاسبية من رقم 1 – 3 وهي التي ظهرت باللون الغامق على سبيل المثال .

هنا تأتي قوة البرنامج المحاسبي في كيفية تسهيل هذه الأبعاد في كيفية التصميم ودور المبرمجين ومصممي البرامج المحاسبية في الخطوات التي يتخذونها لتسهيل هذه التقارير وتحاليلها

الهيكل الهرمي للحسابات و التي يمكن أيضاً تسميتها بالـ CHART OF ACCOUNTS ، فالتركيب الهرمي مفيد في حالات معينة أذكر منها التقارير القطاعية و ذلك عند تقسيم الهيكل التنظيمي للمؤسسة إلى شركة أم ( قابضة ) ثم شركات فرعية ثم فروع ثم أقسام و هذا التقسيم مفيد جداً في أنتاج التقارير التي تساعد على الوصول إلى تحليل ثلاثي الأبعاد

بالطبع إن شجرة الحسابات أو خريطة الحسابات مهمة و يجب أن تؤخذ العديد من الأعتبارات عند تأسيس الحسابات الخاصة بالشركة و لكن هناك أعتبار مهم جداً يجب أن يؤخذ في الحسبان

عادة الحلول المالية تتكون من عدة برامج بينها أتحاد و توافق و البرمجيات يطلق عليها MODULES فنجد مثلا

ACCOUNTS RECEIVABLE MODULE

ACCOUNTS PAYABLE MODULE

GL MODULES

FIXED ASSESTS MODULES

HUMAN RESOURCES MODULES

و غيرها و كل حل مالي يختلف عن الأخر و لكن الفكرة تظل واحدة و يظل قلب كل حل مالي هو اليومية العامة أو GL MODULE

فعند تأسيس البرنامج و خصوصاً في مرحلة أعداد شجرة الحسابات يجب أن يؤخذ بعين الأعتبار الحسابات التي سوف يرحل لها هذا الـ MODULE القيود ، مثال ذلك

في ACCOUNTS RECEIVABLE MODULE يجب الأشارة إلى الحسابات التي سوف يتم ترحيل القيود المركزية إليها في منطة اللا شعور أو BEHIND SENSE AREA بمعني أن المستخدم مثلاً تجده يدخل فاتورة بيع أجلة في نافذة إدخال الفواتير فما القيد الذي سيحدث دون أن يشعر ؟

من حـ / المدين حسن مثلا إلى حـ / المبيعات و هذا على أفتراض أستخدام نظام الجرد الدوري ، و هذا القيد هو قيد مخفي سوف يحدث كلاً من حسابات العملاء و حسابات المبيعات في أن واحد بدون تدخل يذكر مباشر بتحرير القيد من المستخدم

إذن على كل مدير مالي أو مدير حسابات عند أعداده لخريطة الحسابات أن يضع في الحسبان التكنيك الذي ستعمل به هذه الـ MODULES و كيفية بناء تكامل صحيح بينها

و هذا ما يدعوني إلى أن أنتقل إلى نقطة مهمة هنا و هي دور المحاسب في ظل أستخدام التطبيقات المحاسبية في المنشأة ، هل هو مدخل بيانات أم ماذا ؟ و هل أنتهت مهنة المحاسبة عند هذا الحد ؟

المحاسب أو المدير المالي لن تكون وظيفته إدخال البيانات بشكل أعمى كما يظن البعض و لكن هذه الحلول المالية تنطوى على كثير من المشاكل التي من الجائز أن تحدث ويجب على كل محاسب أن يحتاط لذلك بدعم المعرفة التكنولوجية له و معرفة خط سير معالجة البيانات و تركيبة البيانات المحاسبية و الأساسات لأي نظام محاسبي هي الأساسات التي تقوم انت بصياغتها وإعدادها في دليل الحسابات

هل تخيلة النظام المالي الذي سوف تقوم بإعداده ما هو النظام المحاسبي Accounting Application الذي يتوافق مع نشاط التشغيلي للمنشاة التي سوف تقوم بتركيبه كل هذا مبنى على Operation Cycleلشركة Enterprise من طبيعة النشاط يكون تصميم او Implementation لبرنامج المحاسبة The Accounting Package هذه الأمور سوف تواجهها عند بدء التخطيط Enterprise Resource Planning وسوف تسمع هذه المصطلحات ERP

غالبية البرامج المحاسبية Accounting Software بغض النظر عن طريقة برمجتها Programming سو كان هذا عن طريق لغة C++ او مايسمى بالفيجوال بيسك Visual Basic او Oracle Application او البور بلدرPowerBuilder فهي تحتاج ان تظهر بالصورة التالية ويجب ان تطبق نظام المحاسبة Double Entry System والمحافظة على نظام التقيد Bookkeeping والذي ينص على تساوى الطرفين Debit = Credit في القيد المحاسبي تعال نشاهد واجهة التطبيق للأي برنامج محاسبي سوف تكون تتكون من التالي :

1. الأستاذ العام General Ledger

2. إستاذ المبيعات Sales Ledger

3. استاذ المشتريات Purchase Ledger

4. إستاذ الكمبيالات Promissory Notes Ledger

5. أستاذ الخدمات الأدارية Services Order Management

6. أستاذ أوامر الشراء Sales Order Ledger

7. أستاذ أوامر المبيعات Purchase Order Ledger

8. مراقبة المخزون –بضاعة Stock Control

9. الأحصائية Statistics

10. إدارة المشاريع Project Management

11. الرواتب /ش. موظفين Payroll – HR

12. خدمات البرنامج System Utilities

13. تواريخ اوامر Order History Detailed

هل لك ان تتخيل حجم هذا البرنامج المالي وكيفية ترابط كل جزء من اجزائه مع بعضها البعض ليصبح نظام شامل هل لك ان تفكر في هذا الموضوع وكيفة ربط هذه Modules مع بعضها البعض كل هذه الأفرع من الأجزاء يجب أن تلتقى في ما يسمى بالأستاذ العام كل هذه الروافد يجب ان تصب في النهاية في الأستاذ العام General Ledger ولكن كيف ؟ نعود ونقول طبعا عن طريق دليل الحسابات والأبعاد التي تم تصميمها عند البدء في إعداد Chart of Accounts هل يستطيع أحد منكم أن يقوم بربط هذه الأجزاء مع البعض ؟ المطلوب منك ان تقوم بإحضار ورقة وتضع الأستاذ العام في دائرة Circular وتربيطها بخطوط مع بعضها البعض .

نتخيل أن معنا نظام محاسبي يتكون من أربعة MODULES

الأول : GL

الثاني : AR

الثالث : AP

الرابع : INVENTORY

الأن سوف نتخيل هذه العلاقة

أولا : علاقة GL مع AR

لكي يتم تأسيس العلاقة بين كلاً من GL و AR يجب علينا بناء عدة حسابات أستاذ هي( سوف نفرض هنا أستخدام الحل المالي نظام الجرد الدوري )

حـ / العملاء

حـ / المبيعات

حـ / مردودات المبيعات

حـ / مسموحات المبيعات

ففي النظام الأساسي عند تأسيس الحل المالي يجب أن يطلب منك المعلومات بشأن هذه الحسابات حتى يحدث التكامل بين كلا من GL MODULE و AR MODULE فأي حل مالي كما ذكرت سابقاً يجزء الحل المالي إلى عدة MODULES و لكن كيف للنظام الأساسي في الحل المالي أن يعرف ما يجب عليه فعله عند عمل فاتورة مبيعات على سبيل المثال

فلو أخذنا الأن هذا المثال لتحليل ماذا يحدث وراء الكواليس لعرفنا أننا عندما ندخل فاتورة بيع فإن البرنامج سوف يقوم بعمل القيد التالي إذا كانت على الحساب أو فاتورة آجلة ، من حـ / عملاء – حسن مثلا إلى حـ / المبيعات

و أيضاً وراء الكواليس يتم خصم الكمية المباعة من المخزون ، و نحن إذ ذكرنا سابقاً أننا بصدد حل مالي يعتمد نظام السيطرة على المخزون على نظام الجرد الدوري فإن السيطرة هنا تكون سيطرة بيانية خلال السنة أي لا تأثير على الحساب الخاص بالمخزون الموجود في ميزان المراجعة

الدور الكبير لربط هذه الأجزاء مع بعضها البعض هو دليل الحسابات كيف يحدث هذا كيف يمكن ربط هذه الأجزاء مع بعضها البعض يتم هذا عن طريق مهام خاصة يجب ان تتوفر في دليل الحسابات او النظام المحاسبي Accounting Software وهو ما يعرف ب Special Function ماذا نعني هنا بالمهام الخاصة لدليل الحسابات Chart of Account .

المهام الخاصة هو ان تضع قوانين وطريق في كيفية التعامل مع الأجزاء وذلك بمنع التقييد على هذه الحسابات في الأستاذ العام بمباشرة يعني تكون هذه الحسابات حسابات تصب فيها القيود مباشرة منModule على سبيل المثال وبطريقة مختصرة

لحساب إستاذ المبيعات Sales Ledger (AR) يتم خلق حساب أسمى في الأستاذ العام Nominal Account حساب الذمم المدينة Account Receivable ويتم خلق العميل في أستاذ المبيعات ويتم ربط العميل مع حساب الذمم في الأستاذ بهذه الطريقة يكون مبيعات العميل وسجله التفصيلي في أستاذ المبيعات . بهذه الطريقة يصبح من السهولة إدخال فواتير العميل مباشرة على حساب الذمم accounts Receivable من خلال Sales Ledger

وسوف يقوم النظام المحاسبي بمنعك من إدخال قيود مباشرة على هذا الحساب سوف يقوم الحساب عن طريق Special Function بعمل block للقيود الذي يتم إدخالها عن طريق الأستاذ العام كافة قيود المبيعات من فواتير Sales Invoices إشعار مدين دائن Credit & Debit Note عن طريق Sales ledger

هذا التطبيق العملي يجب ان يتم مع كافة Module وبهذه الطريقة يتم الربط بين كل الأجزاء عن طريق الأستاذ العام عن طريق أقفال الأدخال على حسابات هذه النماذج المحاسبية مباشرة من الأستاذ العام وهنا يكمن ما يسمى بالسيطرة على نشاط كل موديل وسنذكر هنا بعض هذه المهام وهي كالاتي :

Special function Description

00 No Special Function

01 Sales Ledger (AR)

02 Purchase Ledger (AP)

03 Sales ledger with Currency

04 Purchase ledger with Currency

05 Fixed Asset

06 Portfolio Management

07 Qty Accounting

08 Qty Accounting with Constant

09 Currency account Type (1)

10 Currency Account type (2)

11 Inter- Company Transactions

12 VAT transaction

13 Promissory Notes

14 Analytical Ledger

15 Direct VAT Transaction

16 Petty Cash Book

هذه بعض العناصر التي يمكن ان يتم وضع Special functions والتي من خلالها يتم وضع القوانين وكيفية ربط هذه الحسابات مع الأستاذ العام هذه المسميات تختلف من برنامج محاسبي لأخر .

لماذا نحتاج لحساب مبيعات بالعملة الأجنبية وحساب مشتريات بالعملة الأجنبية قد يمتد نشاطك خارج الدولة وتبيع لدول المجاورة وسوف تكون مبيعاتك بالعملة الأجنبية بالدولار على سبيل المثال لذلك يجب ان تحفظ المبيعات بالعملة الأجنبية في حساب أحصائي منفصل عن الحسابات الرئيسية حيث ان السداد سوف يكون بالعملة الأجنبية وهناك التحويل وسعر الصرف الذي سوف يختلف من تاريخ إصدار الفاتورة حتى تاريخ سدادها هذا الفرق يكون ارباح او خسارة فرق عملة .

لنحدد الأن العلاقة بين كل من النماذج المحاسبية حتى نفهم الدورة المحاسبية في Accounting Software وكيفية التي يتم فيها التطبيق Implementation

ماهي الرابط بين المبيعات والمشتريات هو المخزون لابد ان يكون هناك مشتريات بضاعة هذه البضاعة يتم شرائها من المورد يتم تخزين البضاعة في مخازن الشركة يتم بيع هذه البضاعة للزبائن يتم تحصيل هذه المبالغ هذا ما يعرف ب Accounting Cycle هنا نستطيع ان نفهم العلاقة ان إستاذ المبيعات وإستاذ المشتريات يلتقيان في ويتصلان مع المخزون ومن خلال Special Functions يتم ربطهما مع الأستاذ العامGeneral Ledger

• من خلال أوامر المبيعات Sales Order Module يتم إدخال طلبات المبيعات ويقوم النظام بحجز الكمية وصرفها من المخزن لصالح هذا الطلب الشراء وعند أقفال هذا النموذج يتم عمل الفاتورة وتصبح جاهزة لتسليم للعميل المعني هنا ان تم سحب البضاعة من المخزن الرئيسي لصالح هذا الطلب تم تجهيز الفاتورة بسعر البيع ببساطة يكون القيد المحاسبي في البديهية كالاتي :

من ح / العميل

من ح/ تكلفة البضاعة المباعة

الي ح/ المبيعات

الي ح / المخزون

هذه الأمور في النظام المحاسبي لا تتم بهذه البساطة المحاسبية المذكورة هنا ولكن لها خفايا داخلية سوف نتناولها في شروحتنا القادمة هذا ما يخص دليل الحسابات Chart of Account وإذا أردت أن اسرد في كل جزئية فاننا سوف نأخذ وقت طويل لشرح التفاصيل المتعلقة بكل برنامج وربطه مع بعضه البعض ما اريده ان يقوم بالتفكير وطرح التصور لكل جزء وتقديم التساؤلات ونحن على الأستعداد للأجابة على كل الأسئلة سنخوض في المرة القادمة في خفايا البرامج المحاسبية كيفية القيود وعلاقات هذه القيود مع كل جزئية من جزئيات البرنامج المحاسبي

العلاقة بين البيانات والمعلومات المحاسبية

يمكن تعريف البيانات بأنها : حقائق مجردة تعبر عن حدث أو أحداث معينة بهيئة رموز أو حروف أو أرقام أو رسوم بيانية ، تكون بصيغة غير مرتبة (طبقاً للاستفادة المطلوبة من استخدامها) يتم جمعها أو الحصول عليها من مصادر مختلفة بهدف تحويلها إلى معلومات يمكن الاستفادة منها بعد إجراء العمليات اللازمة عليها وترتيبها ، فهي المادة الخام (الأساسية) اللازمة لإنتاج المعلومات.

وهناك أمثلة كثيرة على البيانات في الحياة العملية منها أرقام الإنتاج ، أرقام المبيعات، أرقام المخزون ، الإحصاءات المختلفة (أرقاماً وخرائط ورسوماً بيانية).

وتمثل الأحداث الاقتصادية التي تحدث في الوحدة الاقتصادية الأساس في الحصول على البيانات المحاسبية التي يمكن أن تصنف تبعاً لتلك الأحداث إلى الصنفين الرئيسين الآتيين.

1. بيانات مالية، وهي تتعلق بكافة الأحداث الاقتصادية التي تحدث في الوحدة الاقتصادية ويتبعها أثراً مالياً بحيث يمكن قياسها والتعبير عنها بصورة مالية ، وهي تشمل كافة الأحداث الرئيسية الآتية:

أ. الأحداث التمويلية المتعلقة بكيفية الحصول على الأموال اللازمة لممارسة الوحدة الاقتصادية لنشاطها الاقتصادي (الجاري وغير الجاري) سواء من قبل أصحاب الملكية أو عن طريق الاقتراض(قصير الأجل أو طويل الأجل) .

ب. الأحداث الرأسمالية المتعلقة بكيفية الحصول على الموجودات الثابتة واندثاراتها ومجالات التصرف بها (البيع أو الاستبدال) .

ج. الأحداث الايرادية ، المتعلقة بكيفية تحقيق أرباح العمليات الجارية (أرباح النشاط الجاري).

2. بيانات غير مالية، وهي تتعلق بكافة الأحداث الاقتصادية التي تحدث في الوحدة الاقتصادية ولا يتبعها أثراً مالياً، وهي على نوعين:

أ. بيانات كمية، وهي تلك البيانات التي يمكن التعبير عنها بصورة كمية ، مثل إعداد العاملين ، عدد ساعات العمل، عدد الأسهم ، عدد الوحدات المباعة .. الخ.

ب. بيانات غير كمية ، وهي تلك البيانات التي لا يمكن التعبير عنها بصورة كمية أصبحت يتم التعبير عنها بصورة وصفية نظراً لصعوبة قياسها بصورة كمية أو من أمثلتها مدى الاستفادة من البرامج التدريبية للعاملين ، أذواق المستهلكين ، الخ.

وعليه يمكن تعريف المعلومات –بصورة عامة-بأنها : ناتج العمليات التشغيلية التي تجري على البيانات من تبويب وتحليل وتفسير بهدف استخدامها في توضيح الأمور المختلفة وبناء الحقائق عليها من قبل مستخدميها وبما يحقق الفائدة لهم.

ومن خلال تعريف كل من البيانات والمعلومات يتضح أن المعيار الأساسي للتفرقة بين البيانات والمعلومات ينحصر في الفائدة المحققة منهما ،كما أن هناك إمكانية لاعتبار البيانات بمثابة معلومات إذا ما تم تنظيمها وإعادة ترتيبها بشكل يجعل لها معنى ودلالة وذات استخدام مفيد لمستخدمها ، بعد الأخذ بنظر الاعتبار كل من : المستخدم ، مكانته الوظيفية ، التوقيت الزمني للاستخدام.

المعلومات المحاسبية وشروطها

تعرف المعلومات المحاسبية بأنها : كل المعلومات الكمية وغير الكمية التي تخص الأحداث الاقتصادية التي تتم معالجتها والتقرير عنها بواسطة نظم المعلومات المحاسبية في القوائم المالية المقدمة للجهات الخارجية وفي خطط التشغيل والتقارير المستخدمة داخلياً .

وبذلك فهي تمثل ناتج العمليات التشغيلية التي تجري على البيانات المحاسبية والتي تستخدم من قبل الجهات الداخلية والخارجية التي لها علاقة بالوحدة الاقتصادية وبما يحقق الفائدة من استخدامها .

وتنشأ الحاجة إلى المعلومات المحاسبية من نقص المعرفة وحالة عدم التأكد اللازمة للنشاط الاقتصادي ، وبذلك فإن الهدف من توفير وتقديم المعلومات إلى الجهات المستفيدة (وخاصة متخذي القرارات) يتحدد في تخفيف حالة القلق التي تنتابهم ، وكذلك لإمدادهم بمزيد من المعرفة، حيث أن وفرة المعلومات الضرورية تؤدي إلى زيادة

المعرفة المسبقة لما سيحدث مستقبلاً أو تقليل حجم التباين في الخيارات ، وذلك عندما يستخدم متخذو القرارات تلك المعلومات كنسب احتمالية للاختيار بين البدائل المتاحة.

وبذلك فإنه ليس من الضروري أن تتحول البيانات المحاسبية إلى معلومات بعد إجراء العمليات التشغيلية عليها أصبحت يرتبط ذلك بتحقيق شرطين مهمين (أو أحدهما على الأقل) عند استخدامها من قبل متخذ القرار وهما:

1. إن المعلومات الناتجة يجب أن تقلل من درجة عدم التأكد لدى متخذ القرار ، وذلك من خلال تقليل عدد البدائل المتاحة أما متخذ القرار.

2. إن المعلومات الناتجة يجب أن تزيد من معرفة متخذ القرار ، وذلك في حالة عدم تحقيق الشرط الأول ، حيث يمكن الاستفادة من المعرفة المضافة في اتخاذ قرارات أخرى في المستقبل.

أما إذا لم يتحقق ذلك ، فلا يمكن أن يكون ناتج العمليات التشغيلية على البيانات بمثابة معلومات ، أصبحت يمكن اعتبارها “بيانات مرتبة” يمكن خزنها واستخدامها كمدخلات في النظام من جديد.

وبناءً على ما سبق يمكن توضيح العلاقة بين البيانات والمعلومات المحاسبية من خلال الشكل الآتي:ـ

أنواع المعلومات المحاسبية

يمكن تبويب أنواع المعلومات المحاسبية كما يلي:

1. معلومات تاريخية (مالية) Historical Information (Financial)

2. معلومات عن التخطيط والرقابة Planning-Control Information

3. معلومات لحل المشكلات Information For Solution Of Problems

1. معلومات تاريخية (مالية)

وهي معلومات تختص بتوفير سجل للأحداث الاقتصادية التي تحدث نتيجة العمليات الاقتصادية التي تمارسها الوحدة الاقتصادية ، لتحديد وقياس نتيجة النشاط

(من ربح أو خسارة) عن فترة مالية معينة وعرض المركز المالي في تاريخ معين لبيان سيولة الوحدة الاقتصادية ومدى الوفاء بالتزاماتها .

ويلاحظ أن هذه المعلومات تهتم بتسجيل التكاليف والإيرادات بعد حدوثها ، وبما يعني أنها معلومات فعلية تتعلق بالأحداث الاقتصادية كما وقعت ،كما أنها تركز على الاستخدام الخارجي (من قبل الجهات الخارجية) بصورة أكبر.

ورغم الإقرار بأهمية هذه المعلومات فانه من المفضل للأغراض العملية أن يتم الإعلام بالأمر مقدماً لكي يمكن اتخاذ القرار قبل أن يصبح الأمر متأخراً ، وهو ما يعد عملاً مفيداً يمكن أن يقوم به المحاسب نظراً لعدم القدرة على تغيير الماضي .

إضافة إلى ذلك فإن المعلومات التاريخية تفيد الإدارة في عمل المقارنات بين فترة وأخرى ، وكذلك في اكتشاف الانحرافات (التي يمكن أن تحدث) عن طريق مقارنتها بمعلومات التخطيط المحددة مقدماً . ويمكن أن يقوم بتقديم هذا النوع من المعلومات نظام المحاسبة المالية بالدرجة الأساس.

2. معلومات عن التخطيط والرقابة

وهي معلومات تختص بتوجيه اهتمام الإدارة إلى مجالات وفرص تحسين الأداء وتحديد مجالات أوجه انخفاض الكفاءة لتشخيصها واتخاذ القرارات المناسبة لمعالجتها في الوقت المناسب ، ويتم ذلك من خلال وضع التقديرات اللازمة لأعداد برامج الموازنات التخطيطية والتكاليف المعيارية ، حيث تبرز الموازنات التخطيطية الوضع المالي للوحدة الاقتصادية في لحظة تاريخية مقبلة ، فضلاً عن استخدامها في أغراض الرقابة وتقييم الأداء وتحديد مسؤولية الأفراد الجماليات مساءلتهم محاسبياً ، أما التكاليف المعيارية فتهتم بالتحديد المسبق لمستويات النشاط بغرض تسهيل عملية المحاسبة لكل مستوى من المستويات الإدارية من خلال الاعتماد على مراكز التكلفة وتحميل التكاليف الإضافية … الخ.

ويلاحظ أن هذه المعلومات تتعلق بالأنشطة الدورية المتكررة في مجالات التكلفة وتحميل التكاليف الإضافية .. الخ.

كما يلاحظ أن هذه المعلومات تتعلق بالأنشطة الدورية المتكررة في مجالات التخطيط والرقابة حيث أنها تهتم بالأداء الجاري والمستقبلي من خلال مساعدتها في تجهيز التوقعات للمستقبل ومقارنة النشاط الجاري بأرقام الخطة لتحديد الانحرافات وتحليلها والبحث في أسبابها وتحديد المسؤولية عنها واتخاذ القرارات التصحيحية بشأنها قبل فوات الأوان.

ويمكن أن يقوم بتقديم هذا النوع من المعلومات كل من :-

أ. نظام محاسبة التكاليف عندما تكون المعلومات متعلقة بالتخطيط قصير الأجل من خلال نظامي محاسبة التكاليف الفعلية والتكاليف المعيارية.

ب. نظام المحاسبة الإدارية من خلال نظام الموازنات التخطيطية.

ج. نظام الرقابة الداخلية.

3. معلومات لحل المشكلات

وهي تتعلق بتقييم بدائل القرارات والاختيار بينها ، وتعتبر ضرورية للأمور غير الروتينية (أي التي تتطلب إجراء تحليلات محاسبية خاصة أو تقارير محاسبية خاصة) وبذلك فهي تتسم بعدم الدورية .

وعادة ما تستخدم هذه المعلومات في التخطيط طويل الأجل مثل : قرار تصنيع أجزاء معينة من السلعة داخلياً أو شرائها أو إضافة أو استبعاد منتج معين من خط الإنتاج أو شراء موجودات ثابتة جديدة بدلاً من المستهلكة وغيرها من القرارات الأخرى.

ويمكن أن يقوم بتقديم هذا النوع من المعلومات نظام معلومات المحاسبة الإدارية بالدرجة الأساس .

خصائص المعلومات المحاسبية

لكي تتحقق المعلومات المحاسبية الفائدة المرجوة لها من قبل مستخدميها ، فإن هناك مجموعة من الخواص (السمات أو الصفات) التي يجب أن تتسم بها المعلومات المحاسبية، وتتلق هذه الخواص بمعايير نوعية يمكن من خلالها الحكم على مدى تحقق الفائدة من المعلومات المحاسبية .

وقد قام مجلس معايير المحاسبة المالية (FASB) بإصدار قائمة المفاهيم رقم (2) في سنة 1980 بعنوان الخصائص النوعية للمعلومات المحاسبيةQualitative Characteristic of Accounting Information ، أوضح من خلالها مجموعة

من الخواص الرئيسية والفرعية للمعلومات المحاسبية إضافة إلى القيود أو المحددات

على إنتاج المعلومات المحاسبية والتي يمكن تلخيصها في أن مستخدمي المعلومات المحاسبية هم متخذو القرارات من حيث انهم يعتمدون على المعلومات المحاسبية في مساعدتهم في اتخذا القرارات المختلفة ، ولكي يكون الحكم عادلاً على المعلومات المحاسبية فإن هناك مجموعة من الصفات التي يجب أن يتسم بها متخذ القرار الذي يقوم باستخدام المعلومات المحاسبية ، ومن هذه الصفات :

1. القدرة على فهم محتوى المعلومات (الإدراك) .

2. القدرة على الاستخدام الصحيح للمعلومات في القرارات المناسبة والملائمة التي أعدت من أجلها تلك المعلومات.

3. الخبرة النوعية والزمنية المتعلقة بالتعامل مع أنواع المعلومات المحاسبية خلال فترة زمنية سابقة.

وعليه فإن استخدام المعلومات المحاسبية يجب أن يتحدد بمتخذ قرار مناسب ومهيأ لذلك الاستخدام ، فمن غير المعقول أن تستخدم المعلومات المحاسبية من قبل شخص لا يفهم الحد الأدنى لما يمكن أن تعبر عنه المعلومات المحاسبية (من حيث المصطلحات المستخدمة أو كيفية نشوء تلك المعلومات .. الخ) ، ومن ثم يتم الحكم على المعلومات المحاسبية من خلال ذلك المستخدم بـأنها غير جيدة أو غير مفيدة.

كما يلاحظ أن هناك قيدين (شرطين) رئيسيين يحددان إمكانية القيام بإنتاج المعلومات المحاسبية هما :

1. الجدوى الاقتصادية التي تتحدد من خلال قدرة المعلومات المحاسبية على تحقيق عائد أكبر من تكلفة إنتاجها.

2. الأهمية النسبية للمعلومات المنتجة ومدى قدرتها على التأثير على اتخاذ القرار من قبل شخص معين دون آخر ، مع الأخذ بنظر الاعتبار إمكانية اختلاف ذلك التأثير من شخص إلى آخر ، اعتماداً على نوعية المعلومات ووزنها النسبي ضمن المجموعة التي تنتمي إليها ومدى علاقتها بمعلومات أو قرارات أخرى .. الخ.

ولمناقشة الخواص النوعية للمعلومات المحاسبية ، يمكن تصنيف هذه الخواص من خلال ملاحظة الشكل السابق إلى الخواص الآتية :

أولاً. الخاصية الأساسية

وهي تتعلق بفائدة المعلومات المحاسبية في اتخاذ القرارات Decision Usefulness، وكما أوضحنا سابقاً فإن فائدة المعلومات المحاسبية يمكن أن تتحقق من خلال شرطين أساسين (أو أحدهما على الأقل) هما : المساهمة في تقليل حالات عدم التأكد لدى متخذ القرار و / أو المساهمة في زيادة درجة المعرفة لدى متخذ القرار.

ثانياً. الخصائص الرئيسية

وهي تتعلق بخاصتين رئيسيتين هما :

1. الملاءمة Relevance

حيث يجب أن تكون المعلومات المحاسبية ملائمة ومناسبة لاستخدامات متخذ القرار ، ويمكن تحقيق هذه الخاصية من خلال معرفة مدى استفادة متخذ القرار من المعلومات المحاسبية عندما تساهم تلك المعلومات في تقليل البدائل المتاحة أمامه والمساهمة في تحديد البديل الأمثل الذي يمثل القرار المتخذ :

وعليه يمكن تحقيق خاصية الملاءمة من خلال الآتي :

أ. التوقيت الزمني المناسب Timeliness

أي انه يجب توفير المعلومات المحاسبية في فترة زمنية مناسبة يمكن تحديدها بالفترة الزمنية اللازمة لاتخاذ قرار معين من قبل مستخدمها (متخذ القرار) لكي لا تفقد قيمتها أو قدرتها على التأثير في عميلة اتخاذ القرار.

ب. القيمة التنبؤية Predictive Value

أي أن تكون للمعلومات المحاسبية إمكانية تحقيق استفادة منها في اتخاذ القرارات التي لها علاقة بالتنبؤات المستقبلية .

جـ. القيمة الرقابية Feed Back Value

أي أن تكون للمعلومات المحاسبية إمكانية الاستخدام في الرقابة والتقييم من خلال التغذية العكسية Feed Back وتصحيح الأخطاء التي يمكن أن تنتج عن سوء الاستخدام أو عدم الكفاية .. الخ.

2. الثقة Reliability

وهي تتعلق بمدى إمكانية خلق حالة الاطمئنان لدى مستخدم المعلومات المحاسبية (متخذ القرار) لكي تعتمد عليها في اتخاذ قراراته المختلفة .

ويمكن تحقيق هذه الخاصية من خلال الآتي :

آ. صدق التعبير Representational Faithfulness

أي أن تكون المعلومات المحاسبية معبرة عن الأحداث الخاصة بها بصورة سليمة وأمينة وخالية من أي تلاعب متعمد.

ب. الحياد (عدم التحيز) Neutrality

أي عدم التأثير على عملية الحصول على المعلومات وتهيئتها بصورة مقصودة يمكن أن تساهم في خدمة مستخدم معين دون آخر.

جـ. قابلية التحقق Verifiability

أي القدرة على الوصول إلى نفس النتائج من قبل اكثر من شخص ، إذا ما تم استخدام نفس الطرق والأساليب التي استخدمت في قياس المعلومات المحاسبية ، وغالباً ما يستخدم مصطلح مرادف للتحقق وهو الموضوعية Objectivity .

ثالثاً. الخصائص الثانوية

وهي تتعلق بالآتي :

1. الثبات Consistency

وهي تعني الثبات على استخدام نفس الطرق والأساليب المعتمدة في قياس وتوصيل المعلومات المحاسبية من فترة لأخرى ، وإذا ما دعت الحاجة إلى أي تغيير فيجب التنويه عن ذلك لكي يتم أخذ ذلك بنظر الاعتبار من قبل المستخدم .

2. قابلية المقارنة Comparability

أي أن يكون للمعلومات المحاسبية القدرة على إجراء المقارنات بين فترة مالية وأخرى لنفس الوحدة الاقتصادية أو المقارنة مع وحدات اقتصادية أخرى ضمن نفس النشاط.

ومن الواضح انه كلما كانت الطرق والأساليب المحاسبية متميزة بالثبات كلما تحققت فائدة أكبر من المعلومات المحاسبية لأغراض المقارنة.

<br style=”mso-special-character:line-break; page-break-before:always” clear=”all”>

العلاقة بين البيانات والمعلومات المحاسبية 

يمكن تعريف البيانات بأنها : حقائق مجردة تعبر عن حدث أو أحداث معينة بهيئة رموز أو حروف أو أرقام أو رسوم بيانية ، تكون بصيغة غير مرتبة (طبقاً للاستفادة المطلوبة من استخدامها) يتم جمعها أو الحصول عليها من مصادر مختلفة بهدف تحويلها إلى معلومات يمكن الاستفادة منها بعد إجراء العمليات اللازمة عليها وترتيبها ، فهي المادة الخام (الأساسية) اللازمة لإنتاج المعلومات.

وهناك أمثلة كثيرة على البيانات في الحياة العملية منها أرقام الإنتاج ، أرقام المبيعات، أرقام المخزون ، الإحصاءات المختلفة (أرقاماً وخرائط ورسوماً بيانية).

وتمثل الأحداث الاقتصادية التي تحدث في الوحدة الاقتصادية الأساس في الحصول على البيانات المحاسبية التي يمكن أن تصنف تبعاً لتلك الأحداث إلى الصنفين الرئيسين الآتيين.

1. بيانات مالية، وهي تتعلق بكافة الأحداث الاقتصادية التي تحدث في الوحدة الاقتصادية ويتبعها أثراً مالياً بحيث يمكن قياسها والتعبير عنها بصورة مالية ، وهي تشمل كافة الأحداث الرئيسية الآتية:

أ. الأحداث التمويلية المتعلقة بكيفية الحصول على الأموال اللازمة لممارسة الوحدة الاقتصادية لنشاطها الاقتصادي (الجاري وغير الجاري) سواء من قبل أصحاب الملكية أو عن طريق الاقتراض(قصير الأجل أو طويل الأجل) .

ب. الأحداث الرأسمالية المتعلقة بكيفية الحصول على الموجودات الثابتة واندثاراتها ومجالات التصرف بها (البيع أو الاستبدال) .

ج. الأحداث الايرادية ، المتعلقة بكيفية تحقيق أرباح العمليات الجارية (أرباح النشاط الجاري).

2. بيانات غير مالية، وهي تتعلق بكافة الأحداث الاقتصادية التي تحدث في الوحدة الاقتصادية ولا يتبعها أثراً مالياً، وهي على نوعين:

أ. بيانات كمية، وهي تلك البيانات التي يمكن التعبير عنها بصورة كمية ، مثل إعداد العاملين ، عدد ساعات العمل، عدد الأسهم ، عدد الوحدات المباعة .. الخ.

ب. بيانات غير كمية ، وهي تلك البيانات التي لا يمكن التعبير عنها بصورة كمية أصبحت يتم التعبير عنها بصورة وصفية نظراً لصعوبة قياسها بصورة كمية أو من أمثلتها مدى الاستفادة من البرامج التدريبية للعاملين ، أذواق المستهلكين ، الخ.

وعليه يمكن تعريف المعلومات –بصورة عامة-بأنها : ناتج العمليات التشغيلية التي تجري على البيانات من تبويب وتحليل وتفسير بهدف استخدامها في توضيح الأمور المختلفة وبناء الحقائق عليها من قبل مستخدميها وبما يحقق الفائدة لهم.

ومن خلال تعريف كل من البيانات والمعلومات يتضح أن المعيار الأساسي للتفرقة بين البيانات والمعلومات ينحصر في الفائدة المحققة منهما ،كما أن هناك إمكانية لاعتبار البيانات بمثابة معلومات إذا ما تم تنظيمها وإعادة ترتيبها بشكل يجعل لها معنى ودلالة وذات استخدام مفيد لمستخدمها ، بعد الأخذ بنظر الاعتبار كل من : المستخدم ، مكانته الوظيفية ، التوقيت الزمني للاستخدام.

المعلومات المحاسبية وشروطها

تعرف المعلومات المحاسبية بأنها : كل المعلومات الكمية وغير الكمية التي تخص الأحداث الاقتصادية التي تتم معالجتها والتقرير عنها بواسطة نظم المعلومات المحاسبية في القوائم المالية المقدمة للجهات الخارجية وفي خطط التشغيل والتقارير المستخدمة داخلياً .

وبذلك فهي تمثل ناتج العمليات التشغيلية التي تجري على البيانات المحاسبية والتي تستخدم من قبل الجهات الداخلية والخارجية التي لها علاقة بالوحدة الاقتصادية وبما يحقق الفائدة من استخدامها .

وتنشأ الحاجة إلى المعلومات المحاسبية من نقص المعرفة وحالة عدم التأكد اللازمة للنشاط الاقتصادي ، وبذلك فإن الهدف من توفير وتقديم المعلومات إلى الجهات المستفيدة (وخاصة متخذي القرارات) يتحدد في تخفيف حالة القلق التي تنتابهم ، وكذلك لإمدادهم بمزيد من المعرفة، حيث أن وفرة المعلومات الضرورية تؤدي إلى زيادة

المعرفة المسبقة لما سيحدث مستقبلاً أو تقليل حجم التباين في الخيارات ، وذلك عندما يستخدم متخذو القرارات تلك المعلومات كنسب احتمالية للاختيار بين البدائل المتاحة.

وبذلك فإنه ليس من الضروري أن تتحول البيانات المحاسبية إلى معلومات بعد إجراء العمليات التشغيلية عليها أصبحت يرتبط ذلك بتحقيق شرطين مهمين (أو أحدهما على الأقل) عند استخدامها من قبل متخذ القرار وهما:

1. إن المعلومات الناتجة يجب أن تقلل من درجة عدم التأكد لدى متخذ القرار ، وذلك من خلال تقليل عدد البدائل المتاحة أما متخذ القرار.

2. إن المعلومات الناتجة يجب أن تزيد من معرفة متخذ القرار ، وذلك في حالة عدم تحقيق الشرط الأول ، حيث يمكن الاستفادة من المعرفة المضافة في اتخاذ قرارات أخرى في المستقبل.

أما إذا لم يتحقق ذلك ، فلا يمكن أن يكون ناتج العمليات التشغيلية على البيانات بمثابة معلومات ، أصبحت يمكن اعتبارها “بيانات مرتبة” يمكن خزنها واستخدامها كمدخلات في النظام من جديد.

وبناءً على ما سبق يمكن توضيح العلاقة بين البيانات والمعلومات المحاسبية من خلال الشكل الآتي:ـ

أنواع المعلومات المحاسبية

يمكن تبويب أنواع المعلومات المحاسبية كما يلي:

1. معلومات تاريخية (مالية) Historical Information (Financial)

2. معلومات عن التخطيط والرقابة Planning-Control Information

3. معلومات لحل المشكلات Information For Solution Of Problems

1. معلومات تاريخية (مالية)

وهي معلومات تختص بتوفير سجل للأحداث الاقتصادية التي تحدث نتيجة العمليات الاقتصادية التي تمارسها الوحدة الاقتصادية ، لتحديد وقياس نتيجة النشاط

(من ربح أو خسارة) عن فترة مالية معينة وعرض المركز المالي في تاريخ معين لبيان سيولة الوحدة الاقتصادية ومدى الوفاء بالتزاماتها .

ويلاحظ أن هذه المعلومات تهتم بتسجيل التكاليف والإيرادات بعد حدوثها ، وبما يعني أنها معلومات فعلية تتعلق بالأحداث الاقتصادية كما وقعت ،كما أنها تركز على الاستخدام الخارجي (من قبل الجهات الخارجية) بصورة أكبر.

ورغم الإقرار بأهمية هذه المعلومات فانه من المفضل للأغراض العملية أن يتم الإعلام بالأمر مقدماً لكي يمكن اتخاذ القرار قبل أن يصبح الأمر متأخراً ، وهو ما يعد عملاً مفيداً يمكن أن يقوم به المحاسب نظراً لعدم القدرة على تغيير الماضي .

إضافة إلى ذلك فإن المعلومات التاريخية تفيد الإدارة في عمل المقارنات بين فترة وأخرى ، وكذلك في اكتشاف الانحرافات (التي يمكن أن تحدث) عن طريق مقارنتها بمعلومات التخطيط المحددة مقدماً . ويمكن أن يقوم بتقديم هذا النوع من المعلومات نظام المحاسبة المالية بالدرجة الأساس.

2. معلومات عن التخطيط والرقابة

وهي معلومات تختص بتوجيه اهتمام الإدارة إلى مجالات وفرص تحسين الأداء وتحديد مجالات أوجه انخفاض الكفاءة لتشخيصها واتخاذ القرارات المناسبة لمعالجتها في الوقت المناسب ، ويتم ذلك من خلال وضع التقديرات اللازمة لأعداد برامج الموازنات التخطيطية والتكاليف المعيارية ، حيث تبرز الموازنات التخطيطية الوضع المالي للوحدة الاقتصادية في لحظة تاريخية مقبلة ، فضلاً عن استخدامها في أغراض الرقابة وتقييم الأداء وتحديد مسؤولية الأفراد الجماليات مساءلتهم محاسبياً ، أما التكاليف المعيارية فتهتم بالتحديد المسبق لمستويات النشاط بغرض تسهيل عملية المحاسبة لكل مستوى من المستويات الإدارية من خلال الاعتماد على مراكز التكلفة وتحميل التكاليف الإضافية … الخ.

ويلاحظ أن هذه المعلومات تتعلق بالأنشطة الدورية المتكررة في مجالات التكلفة وتحميل التكاليف الإضافية .. الخ.

كما يلاحظ أن هذه المعلومات تتعلق بالأنشطة الدورية المتكررة في مجالات التخطيط والرقابة حيث أنها تهتم بالأداء الجاري والمستقبلي من خلال مساعدتها في تجهيز التوقعات للمستقبل ومقارنة النشاط الجاري بأرقام الخطة لتحديد الانحرافات وتحليلها والبحث في أسبابها وتحديد المسؤولية عنها واتخاذ القرارات التصحيحية بشأنها قبل فوات الأوان.

ويمكن أن يقوم بتقديم هذا النوع من المعلومات كل من :-

أ. نظام محاسبة التكاليف عندما تكون المعلومات متعلقة بالتخطيط قصير الأجل من خلال نظامي محاسبة التكاليف الفعلية والتكاليف المعيارية.

ب. نظام المحاسبة الإدارية من خلال نظام الموازنات التخطيطية.

ج. نظام الرقابة الداخلية.

3. معلومات لحل المشكلات

وهي تتعلق بتقييم بدائل القرارات والاختيار بينها ، وتعتبر ضرورية للأمور غير الروتينية (أي التي تتطلب إجراء تحليلات محاسبية خاصة أو تقارير محاسبية خاصة) وبذلك فهي تتسم بعدم الدورية .

وعادة ما تستخدم هذه المعلومات في التخطيط طويل الأجل مثل : قرار تصنيع أجزاء معينة من السلعة داخلياً أو شرائها أو إضافة أو استبعاد منتج معين من خط الإنتاج أو شراء موجودات ثابتة جديدة بدلاً من المستهلكة وغيرها من القرارات الأخرى.

ويمكن أن يقوم بتقديم هذا النوع من المعلومات نظام معلومات المحاسبة الإدارية بالدرجة الأساس .

خصائص المعلومات المحاسبية

لكي تتحقق المعلومات المحاسبية الفائدة المرجوة لها من قبل مستخدميها ، فإن هناك مجموعة من الخواص (السمات أو الصفات) التي يجب أن تتسم بها المعلومات المحاسبية، وتتلق هذه الخواص بمعايير نوعية يمكن من خلالها الحكم على مدى تحقق الفائدة من المعلومات المحاسبية .

وقد قام مجلس معايير المحاسبة المالية (FASB) بإصدار قائمة المفاهيم رقم (2) في سنة 1980 بعنوان الخصائص النوعية للمعلومات المحاسبيةQualitative Characteristic of Accounting Information ، أوضح من خلالها مجموعة

من الخواص الرئيسية والفرعية للمعلومات المحاسبية إضافة إلى القيود أو المحددات

على إنتاج المعلومات المحاسبية والتي يمكن تلخيصها في أن مستخدمي المعلومات المحاسبية هم متخذو القرارات من حيث انهم يعتمدون على المعلومات المحاسبية في مساعدتهم في اتخذا القرارات المختلفة ، ولكي يكون الحكم عادلاً على المعلومات المحاسبية فإن هناك مجموعة من الصفات التي يجب أن يتسم بها متخذ القرار الذي يقوم باستخدام المعلومات المحاسبية ، ومن هذه الصفات :

1. القدرة على فهم محتوى المعلومات (الإدراك) .

2. القدرة على الاستخدام الصحيح للمعلومات في القرارات المناسبة والملائمة التي أعدت من أجلها تلك المعلومات.

3. الخبرة النوعية والزمنية المتعلقة بالتعامل مع أنواع المعلومات المحاسبية خلال فترة زمنية سابقة.

وعليه فإن استخدام المعلومات المحاسبية يجب أن يتحدد بمتخذ قرار مناسب ومهيأ لذلك الاستخدام ، فمن غير المعقول أن تستخدم المعلومات المحاسبية من قبل شخص لا يفهم الحد الأدنى لما يمكن أن تعبر عنه المعلومات المحاسبية (من حيث المصطلحات المستخدمة أو كيفية نشوء تلك المعلومات .. الخ) ، ومن ثم يتم الحكم على المعلومات المحاسبية من خلال ذلك المستخدم بـأنها غير جيدة أو غير مفيدة.

كما يلاحظ أن هناك قيدين (شرطين) رئيسيين يحددان إمكانية القيام بإنتاج المعلومات المحاسبية هما :

1. الجدوى الاقتصادية التي تتحدد من خلال قدرة المعلومات المحاسبية على تحقيق عائد أكبر من تكلفة إنتاجها.

2. الأهمية النسبية للمعلومات المنتجة ومدى قدرتها على التأثير على اتخاذ القرار من قبل شخص معين دون آخر ، مع الأخذ بنظر الاعتبار إمكانية اختلاف ذلك التأثير من شخص إلى آخر ، اعتماداً على نوعية المعلومات ووزنها النسبي ضمن المجموعة التي تنتمي إليها ومدى علاقتها بمعلومات أو قرارات أخرى .. الخ.

ولمناقشة الخواص النوعية للمعلومات المحاسبية ، يمكن تصنيف هذه الخواص من خلال ملاحظة الشكل السابق إلى الخواص الآتية :

أولاً. الخاصية الأساسية

وهي تتعلق بفائدة المعلومات المحاسبية في اتخاذ القرارات Decision Usefulness، وكما أوضحنا سابقاً فإن فائدة المعلومات المحاسبية يمكن أن تتحقق من خلال شرطين أساسين (أو أحدهما على الأقل) هما : المساهمة في تقليل حالات عدم التأكد لدى متخذ القرار و / أو المساهمة في زيادة درجة المعرفة لدى متخذ القرار.

ثانياً. الخصائص الرئيسية

وهي تتعلق بخاصتين رئيسيتين هما :

1. الملاءمة Relevance

حيث يجب أن تكون المعلومات المحاسبية ملائمة ومناسبة لاستخدامات متخذ القرار ، ويمكن تحقيق هذه الخاصية من خلال معرفة مدى استفادة متخذ القرار من المعلومات المحاسبية عندما تساهم تلك المعلومات في تقليل البدائل المتاحة أمامه والمساهمة في تحديد البديل الأمثل الذي يمثل القرار المتخذ :

وعليه يمكن تحقيق خاصية الملاءمة من خلال الآتي :

أ. التوقيت الزمني المناسب Timeliness

أي انه يجب توفير المعلومات المحاسبية في فترة زمنية مناسبة يمكن تحديدها بالفترة الزمنية اللازمة لاتخاذ قرار معين من قبل مستخدمها (متخذ القرار) لكي لا تفقد قيمتها أو قدرتها على التأثير في عميلة اتخاذ القرار.

ب. القيمة التنبؤية Predictive Value

أي أن تكون للمعلومات المحاسبية إمكانية تحقيق استفادة منها في اتخاذ القرارات التي لها علاقة بالتنبؤات المستقبلية .

جـ. القيمة الرقابية Feed Back Value

أي أن تكون للمعلومات المحاسبية إمكانية الاستخدام في الرقابة والتقييم من خلال التغذية العكسية Feed Back وتصحيح الأخطاء التي يمكن أن تنتج عن سوء الاستخدام أو عدم الكفاية .. الخ.

2. الثقة Reliability

وهي تتعلق بمدى إمكانية خلق حالة الاطمئنان لدى مستخدم المعلومات المحاسبية (متخذ القرار) لكي تعتمد عليها في اتخاذ قراراته المختلفة .

ويمكن تحقيق هذه الخاصية من خلال الآتي :

آ. صدق التعبير Representational Faithfulness

أي أن تكون المعلومات المحاسبية معبرة عن الأحداث الخاصة بها بصورة سليمة وأمينة وخالية من أي تلاعب متعمد.

ب. الحياد (عدم التحيز) Neutrality

أي عدم التأثير على عملية الحصول على المعلومات وتهيئتها بصورة مقصودة يمكن أن تساهم في خدمة مستخدم معين دون آخر.

جـ. قابلية التحقق Verifiability

أي القدرة على الوصول إلى نفس النتائج من قبل اكثر من شخص ، إذا ما تم استخدام نفس الطرق والأساليب التي استخدمت في قياس المعلومات المحاسبية ، وغالباً ما يستخدم مصطلح مرادف للتحقق وهو الموضوعية Objectivity .

ثالثاً. الخصائص الثانوية

وهي تتعلق بالآتي :

1. الثبات Consistency

وهي تعني الثبات على استخدام نفس الطرق والأساليب المعتمدة في قياس وتوصيل المعلومات المحاسبية من فترة لأخرى ، وإذا ما دعت الحاجة إلى أي تغيير فيجب التنويه عن ذلك لكي يتم أخذ ذلك بنظر الاعتبار من قبل المستخدم .

2. قابلية المقارنة Comparability

أي أن يكون للمعلومات المحاسبية القدرة على إجراء المقارنات بين فترة مالية وأخرى لنفس الوحدة الاقتصادية أو المقارنة مع وحدات اقتصادية أخرى ضمن نفس النشاط.

ومن الواضح انه كلما كانت الطرق والأساليب المحاسبية متميزة بالثبات كلما تحققت فائدة أكبر من المعلومات المحاسبية لأغراض المقارنة.

المصدر : كتاب نظام المعلومات المحاسبية للدكتور زياد السقا والدكتور قاسم الحبيطي / المنشور على موقع محاسبي تكنولوجيا المعلومات

Categories: 3 - قواعد بيانات وتطبيقات كمبيوتر | أضف تعليق

مكتبة المهندس محمود صبري

 

 

 

اعمال الخرسانة
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
32
33
34
35
36
37
38
39
40
41
42
43
44
فيزياء
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
32
33
34
35
36
37
أوتوكاد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
32
33
34
35
36
37
38
39
40
41
42
43
44
45
46
47
48
49
50
51
52
53
54
رسم هندسي
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
فيزيا الكم
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
32
33
34
35
36
37

 

Categories: 5 - مكتبات روابط تعليمية | أضف تعليق

مكتبة الدكتورة حنين لطب الأسنان

 

تمت المشاهدة Strengthen Your Provisional – Ribbond Continued 1 A
XTip Round 2 – Update after discussion with colleagues 2 A
Vaseline Preps before Provisionalization.MP4 3 A
Triple Tray and Adhesive Application.MP4 4 A
Triple Cord Technique Tooth – CEREC CAD/CAM #3/16 5 A
Traxodent – Push Away Gingival Tissue and stop Hemorrhage 6 A
Tooth Stain Removal – Opalustre Part 1 7 A
The Composite and Microbrush Marriage 8 A
The Composite and Microbrush Marriage 9 A
Strengthen Your Provisional – Ribbond 10 A
Simple Rubber Dam Application and secret pocket.MP4 11 A
Separate Bis Acryl Provisionals – And Keep The Contact 12 A
Ribbond Intro.MP4 13 A
Reprep #3 (one six) for CAD/CAM – check occlusion 14 A
Removing Provisional.MP4 15 A
Radica and Ribbond Provisional Bridge.MP4 16 A
Provisionalize 3 unit FDP.MP4 17 A
Provisional Stent Extrude 18 A
Prevent RMGI from sticking to your instruments 19 A
Prevent adjacent tooth damage.MP4 20 A
Prevent adjacent tooth damage.MP4 21 A
Prep Check for interocclusal reduction.MP4 22 A
Plunger Cusps and Plunging Cusps 23 A
Isolite Overview (Dental Isolation) 24 A
Isolite Intraoral Overview 25 A
Intraosseous Anesthesia – Stabident/XTip 26 A
Impression 27 A
How to Make a Quick Provisional (Temporary) Restoration 28 A
Ever used surgical blades to finish your composite restoration? 29 A
Diastema Closure Mockup 30 A
Diamond Coated Dental Crown Holders 31 A
Dental Suction – Hands Free 32 A
Dental Suction – Hands Free 33 A
Decision Making: High Caries Risk and Endodontic Therapy or Indirect Pulp Cap 34 A
Decision Making: High Caries Risk and Endodontic Therapy or Indirect Pulp Cap 35 A
Crown Impression Tips Part 2 36 A
Crown Impression Tips 37 A
Crown Core Preparation.MP4 38 A
Cracked Tooth Transillumination 39 A
Comprehensive Case #1 – First Appointment – Post removal and Permaflow Purple 40 A
Complex Amalgam Retention 41 A
Clinical Workup – Pre Hip Bone Graft & CAD/CAM 42 A
CEREC #3 Intral Oral 43 A
CADCAM Case Moving Forward.mov 44 A
CAD/CAD Onlay Reprepped 45 A
Bruxism Splint – Part 6 – Insertion and Occlusion 46 A
Bruxism Splint – Part 5 – Checking the Occlusion 47 A
Bruxism Splint – Part 4 – Developing the Occlusal Surface 48 A
Bruxism Splint – Part 3 – Tin Foil Removal 49 A
Bruxism Splint – Part 2 – Vaccuum Forming Dual Laminate 50 A
Bruxism Splint – Part 1 – Case Overview 51 A
Anterior Composite Technique – Driveway Discussion 52 A
Anterior Composite Placement – Part 2 – Plumber’s Tape, Composite Wetting Resin, Composite Tints 53 A
Anterior Composite Placement – Part 1 (Top Ten Hint #2) 54 A
Anterior Composite Metal Kidney Matrix 55 A
A Great Hint to Aid in Curing Dental Composites 56 A
3 Key Points to Endo Post Dev 57 A
At The Dentist Getting Cavities Filled 1 B
2.8 mm Drilling Guide – Single 2 B
3.5mm Drilling Guide – Double 3 B
DENT 718: Classification and components of removable partial dentures 4 B
DENT 718: Combination cases: complete and partial denture sets 5 B
Dental Cavity – 3D Medical Animation 6 B
DENT 718: Implant-supported dentures 7 B
DENT 718: Partial denture attachments 8 B
DENT 718: Removable partial dentures: design considerations 9 B
DENT 718: Repairing complete and partial dentures 10 B
DENT 718: Rotational path partial dentures 11 B
DENT 718: Tooth supported overdentures 12 B
DENT 718: Two-implant supported overdenture treatment 13 B
Fabricating Provisional Crowns 14 B
Implant X-Ray Guide – Double 15 B
Placing Implant Abutments 16 B
Provisional Restorations and Boxing the Impression 17 B
Session13-Impressions2.mov 18 B
Two Implant Overdenture Drilling Guide 19 B
Filling the Cavity 20 B
EFRAIN SOCARRAS 21 B
Full upper teeth replacement-PART II 22 B
Fun at the dentist 23 B
Getting Cavity FIlled 24 B
Gingivitis 25 B
Got My Teeth Drilled & Filled Without Anesthetic 26 B
home dentistry 27 B
home dentistry – Putting temporary filling in tooth cavity 28 B
How to INSTANTLY CURE A TOOTHACHE at home remedy 29 B
Immediate video 30 B
Laser removing cavities with no shots http://www.t4med.com/lightwalker.html 31 B
micro ultrasonic teeth cleaning 32 B
Miley Cyrus New Bottom Teeth? 33 B
No Needle, No Drill, Cavity and Filling Demonstration 34 B
Mixing of dental cement 35 B
Physics Forceps-Removal of tooth #12 36 B
The Dentist trip – Root treatment 37 B
tooth with cavity 38 B
Travel kit for temporary tooth repair 39 B
Warning: Floss Your Teeth! 40 B
What dentists do to cavities 41 B
What Happens When You Dont Brush Your Teeth 42 B
Wisdom Tooth Extraction 43 B
تمت المشاهدة Teeth & Dentistry : Household Remedies for Toothaches 44 B
Reverse Receding Gums, Ep90 1 C
Connective Tissue Graft 2 C
Class II composite restoration using V3 Sectional Matrix System – Triodent 3 C
Dental abscess: an animation 4 C
تمت المشاهدة Veneers – Cosmetic Dentistry a favorite of Dr. Patel 5 C
تمت المشاهدة Dental Implants Procedure – Simplified 6 C
Zirkonzahn CAD/CAM Video 7 C
White Filling Restoration Front Tooth 8 C
What is Crown Lengthening? – Gum Surgery – Implant & Gumcare Center Dallas TX 9 C
Vanini Composite Techniques 10 C
Use Dental Veneers For Your Teeth Makeover 11 C
Upper Jaw Implants 12 C
Treatment of Apical Periodontitis – a new approach 13 C
Tooth Whitening 14 C
Tooth Whitening 15 C
The Bicon Short Implant Surgical Technique 16 C
surgical root canal treatment.wmv 17 C
Surgical Retreatment/Retrograde Retreatment 18 C
Straumann implants surgery step by step 19 C
Straumann dental implants surgery with GTR (connective tissue graft) 20 C
Straumann Bone Ceramic (Guided Bone Regeneration) 21 C
Stop Gum & Periodontal Disease, Avoid Gum Surgery, Protect Your Heart, Dr Schwartz – Scottsdale AZ 22 C
SonicFill System 23 C
Soft Tissue Ridge Augmentation with Papilla Elevation 24 C
Sinus lifting 2 25 C
Sinus lift with Camlog Implants 26 C
Sinus lift with Camlog Implants 27 C
Sinus Lift and Implant Placement- Bone Expansion Technique .mp4 28 C
Sinus Lift and Implant Placement- Bone Expansion Technique .mp4 29 C
sinus lift 30 C
Single Visit Fiber Reinforced Fixed Bridge with Ribbond 1 of 2 31 C
Self Adhesive Self Etch Cement Maxcem Elite 32 C
Sealants and Preventive Dentistry 33 C
ROOT CANAL TREATMENT / Maxillary First Molar 34 C
Root canal repair cement – MM MTA 35 C
ridge spliting easy graft with dental implant by Ferrari technology.m4v 36 C
Regeneración ósea guiada en molar inferior. Dental Advance Clínica estética odontológica 37 C
protesis hibrida inferior atornillada dental advance implantes PROTOCOLO INFERIOR COM ESTETICONE 38 C
Procedimientos de implantes dentales, Restoring dental implants video BioHorizons 39 C
Problems with Amalgam 40 C
Preventing and Treating Dry Socket 41 C
Posterior Restorations—Single-Shade Technique 42 C
Post Operative Care Instructions 43 C
Post Op Healing EndoSequence Bioceramics 44 C
Porcelain Veneer Series – Part 1 45 C
Play Doh Dr Drill N Fill Playset – Playskool 46 C
Placing a sealant 47 C
Periodontitis Disease 48 C
Periodontal Microsurgery: Gingival Grafting 49 C
Periodontal Microsurgery: AlloDerm Root Coverage 50 C
Pediatric Pulpotomy 51 C
Partial Mandibular Posterior, replace 34-37 52 C
Opalescence Boost 53 C
Non treatment complete bone resorption 54 C
Molar build up 55 C
Molar Access 1 56 C
Modern Periodontal Treatment 57 C
modellazione cad cam by CERAMICA DENTAL STUDIO 58 C
Minimally Invasive Ridge Augmentation 59 C
Minimal Prep Veneers with Implant Restoration 60 C
mini sinus lift and short dental implant insertion 61 C
Lateral Ridge Augmentation, Maxillary Anterior Region, Mineross & Memlok, Suturing 62 C
Lateral Ridge Augmentation #9 Site, using Mineross & Memlok, Full Video 63 C
Lateral Ridge Augmentation #4-5 Sites, Mineross & Memlok, Full Video 64 C
Introduction to Tooth Whitening 65 C
INTERNATIONAL VIDA DENTAL CLINIC 66 C
Implantodontia 67 C
Implantes dentales versus puentes dentales. Dental Advance Odontología 68 C
Implantes dentales generalidades dental advance clinica estetica odontologica buenos aires 69 C
Implantes Dentales 70 C
Implantes 71 C
Implante Dental Zimmer -Zimmer Dental Implant 72 C
IMPIANTI 3i CARICO IMMEDIATO MASC.SUP.: CASO CLINICO 73 C
Immediate Dental Implant Surgery – Dr Scott MacLean 74 C
Immediate Dental Implant Surgery – Dr Scott MacLean 75 C
Hybrid Implant Dentures 76 C
How to Freshen Bad Breath 77 C
How to Floss Teeth 78 C
How To Do A Sinus Lift 79 C
How to create an aesthetic ANTERIOR restoration using Filtek™ Supreme XTE 80 C
How to Correct Gingival Recession with Perioderm (and save your patient’s palate) 81 C
How to Correct Gingival Recession with Perioderm (and save your patient’s palate) 82 C
How to Care for Children’s Teeth 83 C
How to Brush Teeth 84 C
how is a dental bridge made? 85 C
Hiossen Osstem Cas-Kit Crestal Approuch sinus lifting kit 86 C
Gingival Recession 87 C
Gingival Graft 1 88 C
GC Composite Configurator 89 C
GC America’s Glass Ionomer (3D Animation Video) 90 C
GBR with Neo ACM + CTi mem 91 C
G-Bond 7th Generation Bonding Material 92 C
Full mouth rehabilitation with implant supported FPD 93 C
FREE GINGIVAL GRAFT WITH ALLODERM. CLINICA GINGIVA .DR JAVIER GARCIA FERNANDEZ 94 C
FREE GINGIVAL GRAFT WITH ALLODERM. CLINICA GINGIVA .DR JAVIER GARCIA FERNANDEZ 95 C
Flapless Anterior Implants 96 C
EZ Sensor Video 97 C
Extraction #9 with GBR-Socket Grafting, Suturing Technique, II 98 C
everStickC&B fibre reinforced bridge for posterior region.wmv 99 C
everStickC&B fibre reinforced bridge for anterior region 100 C
EQUIA Step by step 101 C
EQUIA Restoring the Posterior Dentition – Case 2 102 C
endodontic obturation gun & vertical condensation pen [EndoApex] 103 C
Endo Retreatment 104 C
Easy Sinus Lift with CWM Easy Sinus Lift Kit 714-522-1800 to order 105 C
easy graft bone substitute after cyst excision by FPM s.a.r.l. 106 C
Direct Resin Bridge 107 C
Direct pulp covering 108 C
Dia-Gun & Dia-Pen Training Video 109 C
Dentista 3d Cefalometria 110 C
Dentist – Periodontal Disease Abscess 111 C
Dental Sealants 112 C
Dental sealant 113 C
Dental implants procedure video – restoration 114 C
Dental Implants Bone Grafting Procedure – Part 1 115 C
Dental Implants – Replace Missing Teeth – Diagnosis 116 C
dental implant video 117 C
Dental Implant surgery – Immediate Loading 118 C
Dental Care Information – Tooth Extraction 119 C
CT Guided Dental Implants Surgery Case Studies 120 C
Coronally Repositioned Flap with Connective Tissue Graft 121 C
Core Build Up 122 C
Consult-Pro Dental Patient Education Videos 123 C
Connective Tissue Graft in Anterior Maxilla: Part 2 124 C
Connective Tissue Graft in Anterior Maxilla: Part 2 125 C
composite en dientes anteriores, Bonding for a Chipped Tooth, dental advance odontologia 126 C
Classe IV Laboratório 127 C
Class V restoration Dr. P. Colon – Dyract eXtra /1 128 C
Class II composite restoration using V3 Sectional Matrix System – Triodent 129 C
Class II composite restoration 130 C
Class II amalgam with audio 131 C
Cercon zirconium all ceramic 132 C
Box Technique: Horizontal Ridge Augmentation Procedure in Maxillary Atrophy 133 C
Box Technique: Horizontal Ridge Augmentation Procedure in Maxillary Atrophy 134 C
Block bone graft for dental implant San Jose 135 C
Atraumatic Tooth Extraction, Implant 136 C
Apicoectomy Dental Surgery 137 C
Apicoectomy (2 of 2) 138 C
Anterior Stratification.flv 139 C
Animações 3d para aulas de Implantodontia 140 C
amalgum carving 141 C
AlloDerm Grafting: Class III Recession with Cervical Notching 142 C
AlloDerm Grafting Over an Exposed Maxillary Anterior Implant 143 C
AlloDerm Grafting Over an Exposed Maxillary Anterior Implant 144 C
AlloDerm Grafting in the Esthetic Zone to Correct Failed CTG 145 C
AlloDerm Grafting in the Esthetic Zone to Correct Failed CTG 146 C
Alloderm Gingival Grafting #3-6 Sites, Tunneling Technique 147 C
Alloderm Gingival Grafting #11-12, Full Video 148 C
Alloderm Gingival Grafting #11-12, Full Video 149 C
All on 6 + All on 4 Immediate loading Dental Implants at BFC Dental, Bangkok 150 C
3D Medical Animation of a Dental Implant 151 C
3D animations for dental implants classes 152 C
3 IMPLANT SINUS LIFT SPLIT CREST PIEZO. 153 C
3 IMPLANT SINUS LIFT SPLIT CREST PIEZO. 154 C
17-Pulpotomy with Medicated Dressing 155 C
Die schnelle Lösung zum Ersatz fehlender Zähne — everStickC&B .wmv 1 D
Dr. Jason Deblinger(New York City) MICROSCOPIC ROOT CANAL! 5 canals!!! Greatest molar on youtube! 2 D
Dr. Massironi 3 D
Endodontically Treated Teeth-Esthetic Management 4 D
everStickC&B fibre reinforced bridge for posterior region.wmv 5 D
Expasyl Technique Video, Dr. David Little 6 D
Expasyl Technique Video, Dr. David Little 7 D
Flexitime Impression Material 8 D
Gingival Retraction instructional video using Expasyl 9 D
Flexitime Impression Technique 10 D
Glidewell Clinical Tutorial–Anterior Procera Zirconia Bridge 11 D
How to Correct Gingival Recession with Perioderm (and save your patient’s palate) 12 D
impression 13 D
instrument removal system 14 D
iv class prep 15 D
Ivoclar Vivadent – Core Build-up 16 D
Ivoclar Vivadent – Core Build-up 17 D
Ivoclar Vivadent – Temporary restoration 18 D
Material Selection- For Indirect Anterior Restorations 19 D
Medical Videos – Malamed_s Local Anesthesia – 10 Mandibular Injections.flv 20 D
Mixing Stone 21 D
Mixing Alginate 22 D
Molar Chamfer Preparation 23 D
Multiple Missing Anterior Teeth- Esthetic management 24 D
My Crown Prep 25 D
Nazariy Mykhaylyuk, preparation – fase 2 26 D
NMG Preparation Seminar Posterior 27 D
Optidam (Kerr) 28 D
Parte 1/4 29 D
Parte 3/4 30 D
Parte 4/4 31 D
Präparation Zahn 3 – 6.wmv 32 D
Prep & No-Prep Comprehensive Porcelain Veneer Techniques 33 D
Präparation Zahn 4 – 4.wmv 34 D
Removal of Carious Lesion 35 D
Restauration avec du composite du classe IV 36 D
Retraction Capsule Introductory Video 37 D
SDR leveling 38 D
SDR Leveling Video2 Sep10 39 D
SDR_CompVenus.avi 40 D
Stomaflex – CZ 41 D
Stone Base 42 D
technical 43 D
Tooth preparation for All-ceramic crown 44 D
UCDH Dental Materials Lab Alginate Mixing Demonstration 1 45 D
UCDH Evaluation of a lower alginate impression – Compare & Contrast 1 46 D
VTS 03 3 47 D
Wurzelbehandlung eines dreiwurzeligen Prämolaren – Dr. Tomas Lang 48 D
Восстановление зуба часть 1 49 D
Достаем культевую штифтовую вкладку 50 D
Извлечение обломка инструмента за 3 минуты 51 D
Лечение гнойного пульпита моляра 52 D
Лечение зубов под микроскопом 53 D
препаровка клыка 54 D
Препаровка центрального резца под микроскопом 55 D
Реставрация зуба.Клиновидный дефект. 56 D
تمت المشاهدة Indirect IA nerve block on a model 57 D
تمت المشاهدة Spix Dent 13 Ucl 58 D
2.2 mm Drilling Guide 59 D
2.2mm Surgical Guide – Double 60 D
DENT 718: Immediate Insertion Removable Appliances 61 D
X-Ray Guide: Overdentures 62 D
تمت المشاهدة Overdenture X-ray Guide Modification 63 D
تمت المشاهدة Implant X-Ray Guide – Single 64 D
3d Dental Animation – Modelos 2 – Frank Kaiser 65 D
Arbitrary Posterior Palatal Seal 66 D
Class IV Composite – Acid Etch 67 D
Alginate Impressions 68 D
class III RESTORATION 69 D
Dentsply Endodontics 3d Animation 70 D
4 ClassIII Placing 71 D
BPS Clinical Parte 2/4 72 D
Clinical Case: The Pursuit of BruxZir® Esthetics: Anterior Crowns #8 & #9 73 D
Clinica 74 D
Class IV #8 DIFL 75 D
Biologic Width – Treatment of Difficult Problems 76 D
Anterior Three-Quarter Crown Preparation 77 D
3M ESPE Retraction Capsule Technique Animation 78 D
تمت المشاهدة Strengthen Your Provisional – Ribbond Continued 1 E
XTip Round 2 – Update after discussion with colleagues 2 E
Vaseline Preps before Provisionalization.MP4 3 E
Triple Tray and Adhesive Application.MP4 4 E
Triple Cord Technique Tooth – CEREC CAD/CAM #3/16 5 E
Traxodent – Push Away Gingival Tissue and stop Hemorrhage 6 E
Tooth Stain Removal – Opalustre Part 2 7 E
Tooth Stain Removal – Opalustre Part 1 8 E
The Composite and Microbrush Marriage 9 E
The Composite and Microbrush Marriage 10 E
Strengthen Your Provisional – Ribbond 11 E
Simple Rubber Dam Application and secret pocket.MP4 12 E
Separate Bis Acryl Provisionals – And Keep The Contact 13 E
Ribbond Intro.MP4 14 E
Reprep #3 (one six) for CAD/CAM – check occlusion 15 E
Removing Provisional.MP4 16 E
Radica and Ribbond Provisional Bridge.MP4 17 E
Provisionalize 3 unit FDP.MP4 18 E
Provisional Stent Extrude 19 E
Prevent RMGI from sticking to your instruments 20 E
Prevent adjacent tooth damage.MP4 21 E
Prevent adjacent tooth damage.MP4 22 E
Prep Check for interocclusal reduction.MP4 23 E
Plunger Cusps and Plunging Cusps 24 E
Isolite Overview (Dental Isolation) 25 E
Isolite Intraoral Overview 26 E
Intraosseous Anesthesia – Stabident/XTip 27 E
Impression 28 E
How to Make a Quick Provisional (Temporary) Restoration 29 E
Ever used surgical blades to finish your composite restoration? 30 E
Diastema Closure Mockup 31 E
Diamond Coated Dental Crown Holders 32 E
Dental Suction – Hands Free 33 E
Dental Suction – Hands Free 34 E
Decision Making: High Caries Risk and Endodontic Therapy or Indirect Pulp Cap 35 E
Decision Making: High Caries Risk and Endodontic Therapy or Indirect Pulp Cap 36 E
Crown Impression Tips Part 2 37 E
Crown Impression Tips 38 E
Crown Core Preparation.MP4 39 E
Cracked Tooth Transillumination 40 E
Comprehensive Case #1 – First Appointment – Post removal and Permaflow Purple 41 E
Complex Amalgam Retention 42 E
Clinical Workup – Pre Hip Bone Graft & CAD/CAM 43 E
CEREC #3 Intral Oral 44 E
CADCAM Case Moving Forward.mov 45 E
CAD/CAD Onlay Reprepped 46 E
Bruxism Splint – Part 6 – Insertion and Occlusion 47 E
Bruxism Splint – Part 5 – Checking the Occlusion 48 E
Bruxism Splint – Part 4 – Developing the Occlusal Surface 49 E
Bruxism Splint – Part 3 – Tin Foil Removal 50 E
Bruxism Splint – Part 2 – Vaccuum Forming Dual Laminate 51 E
Bruxism Splint – Part 1 – Case Overview 52 E
Anterior Composite Technique – Driveway Discussion 53 E
Anterior Composite Placement – Part 2 – Plumber’s Tape, Composite Wetting Resin, Composite Tints 54 E
Anterior Composite Placement – Part 1 (Top Ten Hint #2) 55 E
Anterior Composite Metal Kidney Matrix 56 E
A Great Hint to Aid in Curing Dental Composites 57 E
3 Key Points to Endo Post Dev 58 E

 

Categories: 5 - مكتبات روابط تعليمية | أضف تعليق

محاضرات د. إبراهيم الفقي

 

1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31
32
33
34
35
36
37
38
39
40
41
42
43
44
45
46
47
48
49
50
51
52
53
54
55
56
57
58
59
60
61
62
63
64
65
66
67
68
69
70
71
72
73
74
75
76
77
78
79
80
81
82
83
84
85
86
87
88
89
90
91
92
93
94
95
96
97
98
99
100
101
102
103
104
105
106
107
108
109
110
111
112
113
114
115
116
117
118
119
120
121
122
123
124
125
126
127
128
129
130
131
132
133
134
135
136
137
138
139
140
141
142
143
144
145
146
147
148
149
150
151
152
153
154
155
156
157
158
159
160
161
162
                                    ===================================================

 

Categories: 4 - دروس في البرمجة العصبية | أضف تعليق

القراءة التصويرية

يقول دارسوها ومدرسوها انها أجدى طريقة لمواجهة واستيعاب الطوفان المعلوماتي.. ويؤكدون انك من خلالها تستطيع قراءة , 25000كلمة في الدقيقة وصفحتين في ثانية واحدة.. واجهت هذه المهارة كل أصناف التهكم والازدراء ونعتت بالخيالية والاستخفاف بالعقول غير ان كثيراً من أنصار الرأي السالف صاروا من المهتمين والملتحقين بدوراتها وتحولوا دعاة لها بعد أن بلغوا درجة عالية من الرضى والقبول بها.. انها مهارة القراءة التصويرية. لن أتحدث عنها أكثر بل سأفتح وافسح الهامش لأبرز مدربيها، الدكتور عبدالناصر الزهراني الذي انخرط في تجربتها منذ ما يقارب العقد من الزمن وها هو يطرحها بعفوية أكثر عبر هذا الحوار الذي أجرته معه “ثقافة اليوم”. 7ابتداءً حدثنا عن القراءة التصويرية كمخترع؟ – في عالم اليوم الذي يتميز بالتقنية العالمية، تنهمر المعلومات فوق رؤوسنا من كل الاتجاهات وبسرعة غير مسبوقة، حيث يتدفق يومياً طوفان من الموضوعات عن طريق الكتب والمجلات والجرائد والتقارير اليومية والرسائل البريدية ورسائل البريد الالكتروني والفاكسات، هناك الشبكة العنكبوتية التي لا يمكن أن نرى حدود المعلومات المتوفرة فيها وغيرها، وقد قامت شركة زيروكس مؤخراً باجراء تقييم (لمدير الأعمال متوسط المستوى) حيث انه يجب أن يقرأ ما يزيد عن مليون كلمة في الأسبوع، فقط من أجل مواكبة التطور الهائل الذي وصل إليه الإنسان اليوم. إذاً، فما هي التقنية التي ستساعدك على استيعاب ذلك الطوفان من المعلومات؟ الاجابة (لاشيء) فمع كل هذه التكنولوجيا الحديثة، فإنك مازلت تقرأ بنفس معدل السرعة الذي كان عليها أجدادنا من مئات السنين. لكنني متأكد أن ذلك سيتغير قريباً. فإن مهاراتنا الخاصة بالقراءة على وشك أن ترتقي ويعاد تصميمها من أجل التعلم الذي يستطيع أن يواكب القرن الحادي والعشرين. وقبل البدء في الحديث عن القراءة التصويرية دعني أشرح لك ماذا نعني بالقراءة التصويرية. القراءة التصويرية هي ترجمة حرفية للعنوان الانجليزي )ذوُُُّزمفلىَه( والحقيقة ان القراءةالتصويرية هي ليست قراءة بالمعنى الحرفي للكلمة وإنما تصوير للصفحات التي بين يديك، وتستطيع أن تقول هي مسح للصفحة )سكفَ( بلغة الحاسب الآلي. وهي الاستخدام الكلي للدماغ.ضحيث يستطيع أي شخص وأقول أي شخص أن يستخدم هذه الطريقة. وتصل سرعة أي منا إلى أكثر من , 25000كلمة في الدقيقة حيث تأخذ الصفحتان (وجهين) ثانية واحدة فقط. وبذلك يستطيع الفرد منا أن يقرأ كتابا من 250- 300صفحة في أقل من خمس دقائق. على الرغم من أن هذا الكلام أشبه بالخيال إلا انه في الدورات التي قدمتها للجمهور أثبتت هذا الكلام، ومن قبل في بلاد الغرب. وأرجو أن لا ننسى أن الشافعي، رحمه الله، كان عندما يقرأ في صفحة من كتاب يضع يده على الصفحة الأخرى، التي في مجال النظر، مخافة أن تتداخل المعلومات وتشوش عليه.ضوأول من قدم هذا الموضوع (القراءة التصويرية) هو بول شيلي. فقد ذكر في كتابه (القراءة التصويرية) أن التجارب الأولية في القراءة المدرسية جعلت التعلم بطيئا ومضطربا. يقول شيلي انه بعد سنوات من تخرجه من جامعة مينسوتا دخل اختبار القراءة السريعة وحصلت على 170كلمة في الدقيقة وبنسب استيعاب 70%، وأصيب يومها بالإحباط، حيث اكتشف ان الستة عشر عاماً من الدراسة والعمل جعلته تحت معدل القراءة العادية. وكان يشعر بالثقل عند القراءة البطيئة واعتقد انه كلما ازدادت سرعة القراءة فإن فهمه سيقل. في عام 1984م دخل دورات في القراءة السريعة، وبعد خمسة أسابيع من التدريب أصبح معدل السرعة 5000كلمة في الدقيقة وبنسبة استيعاب 70%. بنهاية عام 1985انتهى من دورة في البرمجة اللغوية العصبية (سنتحدث عنها لاحقاً إن شئت) وبدأ في عمل أبحاث في مجال الادراك اللاوعي ومرحلة ما قبل الوعي وأثبت أن الانسان لديه قدرة ذهنية لا يمكن تخيلها في هذه المرحلة، يستطيع المرء بها أن يمتص المعلومات البصرية دون تدخل الوعي. وجرب هذا الأمر على عدة كتب حتى ظهرت ما أسماه “القراءة التصويرية”. ثم عمل على تنقيح وتحسين المنهج، والمواد التعليمية، وطرق التسويق الخاصة بهذه الدورات وفي 16مايو عام 1986قام قسم مينسوتا في الجامعة لاستراتيجيات التعلم قام بتبني القراءة التصويرية. ومنذ تلك الفترة تحولت الدورات إلى واقع في تطوير وإنماء القدرات البشرية واكتساب مهارات جديدة. 7ما خطواتها العملية؟ – القراءة التصويرية تساعدك على المواجهة، نحن نعيش في عصر المعلومات، هل تعلم أن مكتبة الكونجرس الأمريكي، على سبيل المثال، يصلها المئات بل الملايين من الكتب غير المجلات والصحف يومياً. فإذا أردت أن تصبح قارئاً بهذه الطريقة الجديدة فلابد من هذه الخطوات العلمية التي تستخدم فيها قدرات عقلك بقوة وفعالية، مما يمكنك من الوصول إلى أي موضوع تريده في أقل وقت ممكن وهي: الخطوة الأولى: الاستعداد القراءة المؤثرة تبدأ بوضع هدف واضح وأن تكون واثقاً من الحصول عليه. وهذا يعني أن نعي بكامل وعينا ما نريد من القراءة. فمثلاً قد تحتاج إلى موجز لاستعراض النقاط الرئيسة، وقد تحتاج إلى الحصول على تفاصيل معينة مثل حلول لمشكلة معينة، وربما تحتاج إلى تكملة عمل، وقد تحتاج فقط إلى البحث عن الأفكار التي تساعد في ذلك. فالهدف يعمل كإشارة أمر للعقل الباطن للبحث عن النتائج التي نريدها، فندخل في حالة وعي استرخائي (حالة التعلم المثلى) بدون قلق أو ضجر. الخطوة الثانية إلقاء نظرة عامة وهي مسح المادة المكتوبة. ولإنجاز هذا الأمر مع كتاب فإننا نقرأ الغلاف الخارجي، جدول المحتويات، الفهرس، العناوين الرئيسية، الخطوط العريضة وغيرها مما يعتقد أنه مهم.. إلقاء النظرة يقوم على مبدأ مهم: فالقراءة الفعالة تأخذ موقعها من الكليات إلى الجزئيات حيث تبدأ بنظرة عامة للشيء، وتتحول بعدها إلى الأجزاء الصغيرة والتفاصيل. وباختصار فإن إلقاء النظرة العامة يعطينا الهيكل التنظيمي للكتاب أو النص. الخطوة الثالثة القراءة التصويرية تقنية القراءة التصويرية تبدأ بوضع أنفسنا في حالة استرخاء ذهني وبدني تام تسمى بحالة التعلم المثلى. وفيها تتبدد كل حالات القلق والتوتر والهموم. وبعد ذلك نضبط نظرتنا نحو منتصف الكتاب. والهدف فيها هو استخدام أعيننا بطريقة جديدة بحيث تشمل كامل الصفحتين بدلاً من التركيز على كلمات فردية. فالبؤرة التصويرية تقوم بتكوين نافذة تسمح للقطة المباشرة بالدخول إلى الذهن. وفي هذه الحالة نصور اللقطة ذهنياً، بطريقة ما قبل أن نصل إلى حالة الوعي، وصورة كل صفحة تثير الاجابة العصبية. والذهن يؤدي وظيفته دون أن تعوقه الأفكار النقدية أو المنطقية. وبسرعة ثانية لكل وجهين يمكن أن نقرأ الكتاب تصويرياً في ثلاث أو خمس دقائق. وهذه ليست القراءة التقليدية. وبعد القراءة التصويرية، فقد يكون لدينا قليل من المواد تم تناولها في حالة الوعي. وهذا يعني اننا بشكل واع لا نعرف شيئآ. والخطوات التالية تعطينا الانتباه الواعي المطلوب. الخطوة الرابعة: الإثارة في حالة الإثارة فإننا نعيد تحريك الذهن بالأسئلة واكتشاف أجزاء من النص تثير اهتمامنا. ثم نبدأ بإلقاء نظرة سريعة على منتصف كل صفحة أو عمود. ونتوقف عند كل كلمة توقفت عنوة عندها العين. فهي رسالة من العقل يقول ان هذه الفقرة مهمة بالنسبة للموضوع الذي تبحث عنه. الخطوة الخامسة: الخارطة الذهنية وهي كتابة ما يفهم من الكلمات التي توقفت عندها العين في شكل خارطة، وتسمى التشجير. هذا بشكل عام. وهذا كله يقوم على الاسترخاء. 7ماذا عن الاسترخاء؟ – يعد الاسترخاء من أهم الأمور سواء في القراءة التصويرية أم غيرها. ومن المعلوم أن العقل يصدر موجات كهرومغناطيسية ألفا وبيتا ودلتا وثيتا تبعاً للحالة التي يمر بها والتي يهمنا هنا أن ألفا تصدر عندما يكون الإنسان في حالة استرخاء، وأيضاً يصدر العقل موجة ثيتا التي هي حالة الابداع وبين الحالتين تكون حالة التعلم المثلى. فهذه الحالة تجمع بين ألفا وثيتا. ومما يدعو للاطمئنان أن هذه المهارة سريعة التعلم وسهلة. وكلما تمكنت من الاسترخاء سيطرت على حالتك الذهنية وأيضاً البدنية. وهناك أساليب لا حصر لها في عملية الاسترخاء. 7ما الفرق بينه وبين الخمول؟ – الخمول ناتج عن مرض أو تعب شديد ويؤثر البدن ويشل التفكير، وهي حالة سلبية. أما الاسترخاء فهي حالة ايجابية تقوم بها عن وعي وتشعر بعدها براحة نفسية وذهنية. وتعتبر الصلاة من أهم الأمور التي تبعث على الاسترخاء ألم يقل صلى الله عليه وسلم “أرحنا بها يا بلال”. 7من خلال استعراضك للقراءة التصويرية يظهر أن هدفها بحثي بالدرجة الأولى وبعيد عن المتعة؟ – بالنسبة أن هدفها بحثي بالدرجة الأولى صحيح. فأنت صحفي تبحث عن معلومة وسط كم هائل من المعلومات تحتاج إليها وكذلك الباحثون والدارسون وأرباب التجارة والمحامون وكل من يريد أن يبحث عن معلومة أو موضوع معين وكذلك الدعاة والخطباء وغيرهم كثر فهي مريحة جداً لهم. والمتعة تأتي من الهدف الذي تستخدم به القراءة التصويرية، فإذا أردت أن تبحث عن نص معين جميل في كتاب كبير الحجم فالقراءة التصويرية تساعدك في ذلك وهنا تأتي المتعة. أما إذا كان الهدف من القراءة هو القراءة والاستمتاع بالمعاني والجمل أو قراءة شعر تريد منه التناغم بين الكلمات فالقراءة التصويرية ليست لك. وأحب أن أقول هنا أن القراءة التصويرية تتعامل مع الصور ولا تتعامل مع الأصوات. أما إذا أردت أن تدرس شاعرا بعينه من خلال قصائده فالقراءة التصويرية تساعدك في ذلك بكل تأكيد. وأذكر في هذا المقام ان احدى السيدات درست أدب همنجواي من خلال كتبه بالقراءة التصويرية. وحقيقة أن الباحثين ومن يتعامل مع الكتابة أو الخطباء ومن يتعامل مع الكلمة فأقول له عليك بالقراءة التصويرية. 7تلحون على الثقة والهدف.. ما تفاصيل البعد السيكولوجي؟ – الثقة بالنفس وقدراتها هو بعد سيكولوجي، والمهارات والسلوك أيضاً بعد سيكولوجي. فكأن البعد السيكولوجي هو غطاء عام لهذه للقيام بهذه المهارات خاصة وأن علم النفس الآن يدخل في كثير من العلوم الأخرى فنجد الآن علم النفس الصناعي وعلم النفس والأدب وعلم النفس الاجتماعي.. الخ. فالثقة ومهارة وضع الأهداف لها بعد نفسي. فالإنسان لا يستطيع أن يعيش بلا هدف وهذا مثل الذي يقود السيارة بدون هدف فتجده يدور في حلقة مفرغة. والإنسان لم يوجد على هذه البسيطة إلا لهدف وهذا الهدف موجود في فطرته. 7كيف يتفاعل ضعفاء الادراك مع القراءة التصويرية؟ – الادراك كما عرفه بونتي “هو فهم معنى متأصل في شكل حسي سابق على كل حكم” فكل يأخذ من القراءة التصويرية بقدر معرفته بها. ويمكن زيادة عملية الادراك من خلال القراءة التصويرية. فإذا كنت تقصد صغار السن فقد كنت في السابق أمنع التلاميذ أقصد تلاميذ صفوف المتوسطة والثانوية من دخول دوراتي ولكن تغيرت فكرتي بعد أن حضر عندي في الدمام أبناء بعض الاخوة المشاركين، وكانوا من مشرفي وزارة المعارف، أحدهم كان في السنة الأولى متوسط والآخر في أولى ثانوي على ما أظن وقد أبدعوا في مهارتها، بل قيل لي ان التلميذ الذي في السنة الأولى متوسط استخدمها في الاختبار النهائي. 7أيهما أكثر توتراً اثناء القراءة.. من يقرأ بطريقة القراءة التصويرية أم بطريقة القراءة السريعة؟ – الحقيقة ان القراءة تعتمد على الشخص نفسه، ولكن في القراءة التصويرية وأثناء الدورات نبدأ أولاً بالاسترخاء ثم القراءة التصويرية. ويقول شيلي عن القراءة التصويرية “ان المتطلبات الوحيدة للقراءة التصويرية هي الرغبة الأكيدة في خوض التجربة، والاسترخاء والتعامل معها وكأنها لعبة”. 7هل تخدم القراءة التصويرية الاكتساب اللغوي (المفردات بدقتها الصوتية)؟ – نعم فالقراءة التصويرية كما ذكرت سابقاً انها تعتمد على الصورة وليست على الصوت. لذلك من أراد أن يتعلم التجويد واللغة فالقراءة التصويرية لا تصلح له. ولكن قد تساعد في زيادة الإثراء اللغوي، فمثلاً عند قراءة معجم اللغة عربي انجليزي، وعنده إلمام باللغة الانجليزية، يمكن للعقل أن يجمع بين كلمتين مثلاً في المعنى، كلمة عربية وكلمة انجليزية، وقد سمعت بهذا ولم أجرب. 7(من مهمات العقل الباطن تخزين جميع المعلومات)… ماذا عن سرعة وآلية استدعائها لاستثمارها ثقافياً؟ – معروف أن العقل الباطن يخزن جميع المعلومات من الولادة، وقيل قبل الولادة، حتى الممات سواء المدركة أم غير المدركة. أما طريقة استدعاء هذه المعلومة فتعتمد على طريقة ترميز هذه المعلومة في الذهن مدى ارتباطها بغيرها من المعلومات والأشياء. 7ما طبيعة تفرع القراءة التصويرية عن البرمجة اللغوية العصبية؟ – الحقيقة ان بول شيلي ذكر في كتابه أن البرمجة اللغوية ساعدته في ذلك ولكن لم يذكر لنا كيف. وليس هناك علاقة مباشرة بين القراءة التصويرية والبرمجة اللغوية العصبية. وفي دوراتي فإني استخدم البرمجة اللغوية العصبية في التدريب. فاستخدم الاسترخاء والمرساة والتخلص من المعتقد المعوق وتمارين الثقة بالنفس.. الخ، في جعل دورات القراءة التصويرية أكثر متعة، وإن كانت أفضل ان لا يحضر القراءة التصويرية إلا من أكمل دورة الدبلوم في البرمجة اللغوية العصبية. 7هل تنجز بحوثك في الجامعة بطريقة القراءة التصويرية؟ اكشف لنا تجربة في هذا؟ – نعم وقد يكون خير مثال على ذلك اثناء تحضيري لرسالة الدكتوراه في بريطانيا، فقد كانت هناك كتب كثيرة يجب قراءتها وقد يستغرق قراءة كتاب واحد شهراً كاملاً، ثم تجده لا ينفعك كثيراً فتكون قد أجهدت نفسك وخسرت وقتاً كبيراً دون فائدة. ولكن بالقراءة التصويرية تستطيع ان تعرف هل هذا الكتاب ينفعك أم لا خلال خمس دقائق فتكون بذلك قد وفرت جهدك ووقتك. 7كيف تستشرف مستقبلها… وهل تقترحها مدرسياً؟ – القراءة التصويرية هي مهارة كأي مهارة ذاتية، مثلها مثل مهارة الكتابة التفكير الابداع وغيرها من المهارات الكثيرة يمكن تعلمها بسهولة، وتتميز مهارة القراءة التصويرية في اهميتها، في تلك المعلومات التي تطوف بالعالم وتحتاج لمن يقرأها ويستوعبها لذلك من هنا تأتي اهميتها وخاصة ونحن كما قلت سابقاً نعيش عصر تدفق المعلومات. أما اقتراحها مدرسياً فهذا فيه نظر فالتلميذ يحتاج في البداية أسساً لعلمه وبعد ذلك يستطيع ان يستخدم مهارة القراءة التصويرية. فلا يمكن للقراءة التصويرية ان تأتي اكلها دون أن يكون هناك رصيد معرفي للقارئ. ومن هنا لا تغني القراءة التصويرية عن القراءة العادية او السريعة بأي حال من الاحوال، ولكن تعلمها كمهارة لا بأس بذلك بل وندعو لها. 7لماذا لا تكون علماً مستقلاً؟ – هذا سؤال جيد وان كنت لا أقصد به القراءة التصويرية ولكن ان تكون هناك في التعليم العام دروس في تعلم المهارات وتجيب عن (كيف). فكثيراً ما نسمع من مدرسينا ووالدينا (أدرس كي تنجح) وغيرها من الاوامر، أو (ثق في نفسك)، او (تصور نفسك)… او… الخ، ولكن لم يقولوا لنا كيف. كيف أدرس؟ كيف أقرأ؟ كيف أكتب؟ كيف أفهم؟ كيف أثق بنفسي؟ ما هي الطريقة الصحيحة لذلك… الخ. هذه المهارات التي نتمنى ان يتعلمها ابناؤنا في المدارس وكيف يجدون اجوبة ل (كيف). ومن اهم العلوم ان صح التعبير التي تجيب على كيف هي البرمجة اللغوية العصبية. 7هل يمكن اتقانها دون الالتحاق بدورات؟ – هناك مهارات بسيطة ممكن الانسان يتعلمها بقراءة كتاب او غير ذلك وهناك مهارات لا يمكن. البرمجة اللغوية العصبية قرأت كتبها قبل ان التحق بدوراتها والله لم أفهم شيئا ولكن بعد حضور دورة في مدينة كاردف التي كنت أسكن فيها فهمت ما في الكتب التي قرأتها في السابق. فهناك أشياء تحتاج فيها لمدرب يساعد ويوجهك كي تصل لهدفك. وخطورة تعلم مهارة دون مدرب ان الشخص فينا قد لا يصل الى نتيجة ومن ثم يحكم على المهارة الفلانية انها لا تعمل، وممكن ان يحلف لك على ذلك فقد جربها ولم تعمل معه. وهذه بسيطة اذا كانت مهارة عادية ولكن هناك مهارات اخرى قد تودي بحياته، ومهارات تؤذيه اكثر مما تنفعه وهكذا. ولا ننسى ان بعض الكتب التي تتحدث عن المهارات مثل مهارات التفكير او مهارات الخيال يصعب فهمها دون مدرب. بل ان بعض الكتب تكتب لفئة معينة من الناس تحمل مضامين ليست بالسهولة فهمها ففيها جمل الكلمات تحمل اكثر من معنى وهناك كلمات انتقالية قد لا ينتبه لها القارئ. وبهذه المناسبة فكتاب بيتر كومب (الانطلاقة في القراءة السريعة) من الكتب الجيدة في الاجابة على كيف أقرأ بسرعة وباستيعاب اكبر. لذلك اقول ان القراءة التصويرية من الصعب ان تتقن او دعني اقول تعرف المهارة دون ان يكون هناك مدرب يشرح ماهو المقصود بالتمرين الفلاني او التدريب الفلاني، خاصة وان فيها الكثير من التمارين التي تعتمد على الخيال والتفكير. 7كيف تستجيبون لسخرية منكريها الذين يعدونها ضرباً من الخيال؟ – الحقيقة معظمنا يعرف ان الانسان عدو ما يجهل، ولذلك مهمتنا وزملائي ان نبين هذه المهارة ونشرحها وقد سجلنا بعض أشرطة للذين استفادوا من تجربة القراءة التصويرية وهي موجودة لدى مؤسسة قدرات البشرية سواء في الرياض او في الدمام يمكن لأي شخص الاطلاع عليها. 7هل انقلب بعضهم إلى دعاة لها؟ – نعم وكثير منهم والحمد لله اصبح من دعاتها. بل ان بعضهم طالب بدورة خاصة في الحصول على شهادة مدرب في القراءة التصويرية. 7ما الجديد وجديدك في هذا الحقل؟ – الجديد في هذه الدورات هو تقديمها شهرياً عن طريق مؤسسة قدرات البشرية. أما جديدي فإنني عاكف هذه الايام على كتابة كتاب المفاتيح التسعة للعمل الناجح مع كل من وود سمول وزوجته، وهو يتحدث عن البرامج العليا في البرمجة اللغوية العصبية، واتمنى ان ينتهي العمل من هذا الكتاب ويوزع مع نهاية هذه السنة. وايضاً ترجمة دليل الممارس في البرمجة اللغوية العصبية (او ما يعرف بالهندسة النفسية) الى اللغة العربية ليصبح النسخة المعتمدة للممارس لجمعية الاتحاد العالمي للبرمجة اللغوية العصبية. وايضاً بعض الكتب الخاصة بالبرمجة اللغوية العصبية. 7وبمناسبة ذكر لكتاب بيتر كومب (الانطلاقة في القراءة السريعة)… ما تقييمك له؟ – يأتي تقييمي لهذا الكتاب من خلال قراءتي لعدة كتب في هذا المجال منها: كيف تقرأ كتاباً تأليف: مورتيمر آدلر وتشارلز فاندورن ترجمة طلال الحمصي الدار العربية للعلوم 1416ه . القراءة الصحيحة نظام فعال لاتقان القراءة في مجال الاعمال. فيليس ميندل ترجمة مكتبة جرير 2000م. وهذان الكتابان من الكتب المتخصصة وهي تجيب على كيف التي ذكرناها في السابق، ولا تتعلق بسرعة القراءة بل بكيف تقرأ الكتب هي من الكتب النافعة وانصح بقراءتها وخاصة الاول اما الثاني فهو كما ذكر في عنوان الكتاب يتعلق بالاعمال ورجال الاعمال. القراءة السريعة في مجال الاعمال ستيف مويدل ترجمة مكتبة جرير 2001م. كيف تتقن فن القراءة السريعة د. لوري روزاكس ترجمة مكتبة جرير 1998م. تسريع القراءة وتنمية الاستيعاب إعداد أنس الرفاعي ومحمد عدنان سالم دار الفكر المعاصر لبنان 1417ه هذه الثلاثة كتب تتعلق بسرعة القراءة وافضلها كتاب القراءة السريعة في مجال الاعمال فرغم صغر حجمه إلا انه يمتاز بالتنظيم الجيد. وهذه الكتب ايضاً تجيب على كيف نقرأ بسرعة. القراءة المثمرة أ. د. عبدالكريم بكار دار القلم. دمشق 1420ه هذا الكتاب عبارة عن حث الناس على القراءة، فهو يثير المشاعر أكثر من كونه يجيب على كيف أقرأ القراءة المثمرة، نظري أكثر من كونه عمليا!! The Speed Reading Book Tony Buzan BBC Book 1997 يعتبر كتاب توني بوزان من أقدم الكتب التي ألفت في مجال القراءة السريعة ونقل عنه الكثيرون وهو أكثر عمقاً ويجيب على كيف تقرأ بسرعة وفيه تشخيص جيد لأسباب القراءة البطيئة. أما كتاب بيتر كومب الانطلاق في القراءة السريعة وترجم هذا الكتاب مكتبة جرير. يحوي الكتاب على ست وثلاثين فصلاً. عرف فيه الكاتب ماذا يعني الانطلاق بالقراءة السريعة. وكيف ان مهارات القراءة السريعة انطلقت في الاربعينيات في مدرسة سولت ليك سيتي، وكيف يمكن تحويل القارئ العادي الى قارئ سريع وليس سريعا فقط بل سريع للغاية مع استيعاب اكبر. ومنذ ذلك الحين اصبح هناك اشخاص قد زادوا سرعتهم بما يعادل ثلاثة اضعاف سرعتهم العادية. وبين الكاتب وهو صادق في هذه ان هذه الدورات لا يمكن تعلمها إلاّ داخل فصول دراسية. ولتمكن الكاتب من موضوعه فقد هيأ هذه الدورات ولأول مرة ان يتعلمها الفرد بطريقة ذاتية. وقد استغرق الكاتب في وضع هذه المهارة، في كتابه هذا، اربع سنوات من عمره. حيث يستطيع القارئ ان يزيد من سرعة قراءته في منزله اثناء وقت فراغه. وفي هذا الكتاب ستتعلم كيف تقرأ بصورة سهلة وبشكل افضل واستيعاب اكبر، وستعرف متى تسرع ومتى تبطئ، وستعرف حيل من يجيدون القراءة، وستستوعب المعلومات بشكل لا يمكنك ان تتصوره. ويقول الكاتب انك ستكتشف من خلال قراءتك لهذا الكتاب وتطبيقك للتمارين التي بين دفتيه، التي تصل الى تسعة واربعين تمريناً بالاضافة الى خمسة وعشرين تدريباً، ان التركيز سيصبح من الاهمية في الدرجة الثانية، وستبدأ في التفكير بوضوح اكثر وفي تنظيم قراءتك اليومية. وستلاحظ هذا كله من نهاية الاسبوع الاول حيث ستزيد معدل سرعتك في القراءة الى 30%. وبنهاية هذا الكتاب وما فيه من تمارين وتدريبات ستكتشف اسرار الكتاب التي تزيل الستار عن انماط الكتابة التي ستمكنك من انجاز سرعة اكبر في القراءة، وستتمكن من الانطلاق في القراءة السريعة في أصعب المواد. وستكتشف العديد من طرق القراءة المختلفة. وينهي الكاتب المقدمة بقوله: “لأول مرة اصبحت الاسرار الخاصة بالقراءة السريعة متوفرة لكل شخص. يستطيع أي فرد أن يأخذ هذا الكتاب ليكتشف المبادئ والمهارات اللازمة لتجعلك قارئاً متمكناً وسريعاً”. وهذا الكتاب اعتبر من افضل الكتب الموجودة حالياً في الاسواق السعودية، وان كان به بعض الاخطاء المطبعية، ولكن تضيع هذه الاخطاء في بحر جودة سبك الكتاب وترتيبه وتقسيم فصوله وكما ذكر فهذا ا

Categories: 4 - دروس في البرمجة العصبية

كيف تختار تخصصك في الجامعة

 هل فكّرت وأنت صغير أن تصبح طبيبا عظيما، أو مدرسا، أو حتى ضابط شرطة؟ والآن بعد أن أصبحت أكبر سنا، هل تريد أن تصبح لاعب كرة مشهور، أو عالم آثار، أو محاسب؟ أم أنك لم تفكر بهذا منذ مدة طويلة؟ لكن إن كنت على وشك التخرج من المدرسة الثانوية، ينبغي عليك أن تفكر من الآن بالكلية التي ستدرس بها. هذه الدورة ستساعدك على تقييم اهتماماتك ونقاط قوتك لتكون قادرا على تحديد مجال تخصصك في الجامعة. هيا نبدأ التخطيط للجامعة جزء مهم جدا من التخطيط لوظيفة المستقبل. عليك أن تحدد ما الذي تريد أن “تتخصص” به لتقوم بممارسته في المستقبل بطريقة أكثر احترافية. إن قمت بعملية التخطيط هذه بطريقة سليمة ستقلل من احتمالية شعورك بالحزن والغم لاحقا لسوء اختيارك لتخصصك. كبداية، ينبغي عليك أن تسأل نفسك بعض الأسئلة مثل: هل أحب العمل مع الأطفال؟ هل أحب كتابة قصصي الخاصة؟ هل أحب حل المشاكل الرياضية؟ هل أحب أن أبني وأركب الأشياء؟ هل الكمبيوتر والبرمجة تمتعني؟ هل أحب التمثيل والمسرح؟ من المهم أن تعرف ما الذي يمتعك القيام به وما الذي لا يمتعك. قد تبتسم وأن تتخيل نفسك تقوم بالأعمال بشكل احترافي. وربما تتساءل، كيف يمكنني القيام بذلك؟ كيف يمكنني معرفة ماذا أحب وما الذي أحسن القيام به؟ حسنا، هنالك خطوات بسيطة يمكن أن تساعدك لمعرفة نفسك أكثر. ركّز الخطوة الأولى: ركّز واكتب قائمة باهتماماتك، ومهاراتك، ومزاياك الشخصية. خذ ورقة وقلم وتوجه لغرفة هادئة. اكتب اسمك في أعلى الورقة. ثم اكتب قائمة باهتماماتك، ومهاراتك، ومبادئك، ومزاياك الشخصية في أربع أوراق مختلفة. قد يأخذ منك هذا بعض الوقت. من الأفضل كتابة كل شي يمكن أن تفكر به عن نفسك بحرية تامة. الاهتمامات: ما هي هواياتك؟ ماذا تحب أن تعمل؟ ما هي مادتك المفضلة؟ ما هي الكتب التي تقرأها؟ ما هي الإصدارات والمجلات التي تشدّك لاقتنائها؟ المهارات: قد توجد أمور تحسن أدائها بشكل طبيعي، كالرياضيات، الرسم، الكتابة، أو حتى الشعر. ما هي المهام التي تشعر أنها سهلة بالنسبة لك بينما يراها الآخرون صعبة؟ ما هي نقاط قوتك؟ وما هي نقاط ضعفك؟ ربما يمكنك فهم كيفية عمل برامج الكمبيوتر، أو يمكنك تركيب دراجة هوائية من نظرة واحدة فقط لدليل التركيب. المبادئ: ما هب مبادئ في الحياة؟ ما الذي يشدك له بقوة؟ هل أنت ضد التمييز العنصري؟ هل أنت مدافع عن حقوق الإنسان؟ هل أنت رجل مهتم بالبيئة؟ هل أنت ملتزم دينيا وتحب الأنشطة الإسلامية؟ هل النقود مهمة جدا في حياتك؟ الشخصية: حدد شخصيتك. هل أنت إنسان هادئ يفضل العمل في زاوية بمفرده؟ هل تكره أن تكون مطوّقا أم تفضل أن تكون حرا معظم الوقت؟ هل تحب التحدث للناس أم أنك إنسان خجول؟ هل أنت محب للاستطلاع ولا تستطيع التوقف عن طرح الأسئلة؟ هل تشعر بالعطف على الحيوانات أو الأطفال المعوقين؟ فكّر كيف كان الأصدقاء يصفونك في الماضي. هل أنت صبور، لطيف، وصاحب علاقات جيدة؟ اجعل قائمتك شاملة وصادقة بقدر المستطاع. حلل الخطوة الثانية: حلل قائمتك. الآن، قائمتك جاهزة، اقرأها بدقة، وعلى ورقة ثانية، قم بعمل عمودين. في أحد العمودين اكتب الوظائف والمهن والأعمال التي تشعر أنك تحب أن تمارسها – شيء من المحتمل أن تكون سعيدا لقيامك به بقية حياتك. افترض أنك ترى أن التدريس ليس فكرة سيئة، أو ربما تراودك فكرة أن تصبح خبير ديناصورات تنهك نفسك بالبحث عن المتحجرات في الصحاري. دوّن كل ذلك. في العمود الثاني، اكتب المهن والوظائف التي تظن أنها تناسبك، مبنية على جلسة التركيز التي قمت بها. على سبيل المثال، إن كان بقائمة أشياء مثل: الاهتمامات: كتب ومجلات. المهارات: الكتابة والأبحاث. المبادئ: تقدير التعليم. الشخصية: اشعر بتعاطف خاص تجاه الأطفال المعوقين، وأحب المتحدثين والخطباء الواثقين. إذن بإمكانك الكتابة في العمود الثاني: مدرس لأصحاب الاحتياجات الخاصة، مدرس للمرحلة الابتدائية، أمين مكتبة. ربما تندهش عندما ترى المهن التي كتبتها في كلا العمودين متشابهة إلى حد بعيد. هذا بلا شك يساعدك على معرفة المهمة أو الوظيفة التي تتناسب مع مقدرتك ورغبتك. بإمكانك أيضا أن تطلب من والديك تقييمك وأن تقرأ عن مهن ووظائف أخرى لترى أي واحدة تتلاءم معك. بإمكانك الاستعادة بشبكة الإنترنت للحصول على تقييم لبعض المهن. يوجد لديك بلا شك الكثير من الاهتمامات التي تتناسب مع العديد من الأعمال. البحث عن الوظيفة الخطوة الثالثة: حاول الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات عن المهن والوظائف والأعمال المدرجة بقائمتك. بمجرد أن تصبح قائمتك جاهزة، حاول أن تقابل أصدقائك، وجيرانك، وأصدقاء والديك، أو أي شخص يعمل في نفس المهن والوظائف التي تهمك. اقض يوما معهم لتعرف كيف تدار هذه الأعمال على أرض الواقع. اسألهم عن تعليمهم وعن الأمور التي قاموا بها ليؤهلوا أنفسهم لهذه الوظائف. اسألهم عن أصعب الأشياء التي يقومون بها عادة وعن أكثر الأمور الممتعة في عملهم. حاول أن تحصل على أكبر قدر ممكن ومفيد من المعلومات. بمجرد أن تسير على هذه الخطوات ستحصل على صورة أفضل وأوضح عن المهنة التي من الأفضل أن تدرس وتأهل نفسك لها في الجامعة. ترجمة: خالد الحر

Categories: 4 - دروس في البرمجة العصبية

مفردات هامة في الاختبار

كيف تجيب على الأسئلة التي تحتوي على المفردات التالية؟ ما وجه الشبة بين . . .؟ ابحث عن الصفات والمميزات المتشابهة ثم أذكر أوجه الشبة وأكد عليها. قارن . . ركز على الاختلافات بين الأشياء أو الأحداث أو المشاكل مع ذكر أوجه الشبة باختصار. انقد . . وضح حكمك على صدق الأشياء مع بيان نتائج تحليلك لها وناقش أو أذكر كلا من الحسنات والمساوئ للعناصر المذكورة عرف . . عرف تعريفا واضحا مختصرا دون تفصيل. صف . . اسرد ومثل وارسم تسلسل الأحداث في صيغة قصة. مثل بالرسم التخطيطي أو البياني . . ارسم جدولا أو رسما معينا لخطة مع وضع عنوان للرسم ويمكن إضافة الوصف والشرح المختصر في بعض الحالات. ناقش . . تفحص وتحلل بعناية ثم بين أسباب التأييد أو الخلاف بالتفصيل. عدد أو اكتب قائمة بـ . . اكتب العبارات أو الأشياء بشكل موجز و مختصر بحيث تكون مرتبة متسلسلة. قيم . . اذكر نقاط القوة والضعف في مشكلة ما ، وأكده بما يقوله الخبراء أو العلماء ، ثم أذكر وجهة نظرك أو تقييمك الشخصي للمشكلة. اشرح . . وضح وفسر وبين المادة المقدمة ، ثم اعط تعليلا لاختلاف وجهات النظر أو لاختلاف النتائج ، وحاول تحليل المسببات لذلك الاختلاف. بين بالرسم . . استخدم رقما ، صورة ، رسميا بيانيا أو تخطيطيا لتوضيح وتفسير مشكلة ما. فسر . . ترجم ، اضرب أمثلة ، قم بحل موضوع ما ، أو علق علية بإصرار حكمك علية. برر . . اثبت أو قدم أسبابا لقرارات أخذت على أن تحاول بكل جهدك أن تكون تلك الأسباب دامغة ومقنعة. اذكر بإيجاز . . نظم الموضوع على أن يحوي نقاطا رئيسية ، وأخرى ثانوية مع حذف التفاصيل الدقيقة ، والتركيز على إعداد وتصنيف الأشياء. اثبت أو برهن . . برهن على مدى صدق الموضوع بالاستشهاد بأدلة حقيقية وأسباب مقبولة ومنطقية واضحة . أوجد العلاقة بين . . وضح مدى العلاقة بين الأشياء واتصالها ببعض ، وكيف تكون هذه الأشياء مسببات لأشياء أخرى أو كيف تكون مرتبطة بها ارتباطا تلازميا أو كيف تكون الأشياء متشابهة. استعرض . . تفحص الموضوع بصورة نقدية مع التحليل والتعليق على ما قيل من عبارات بخصوصه. حدد بإيجاز . . قدم النقاط الرئيسية بإيجاز وتسلسل واضح مع حذف التفاصيل والرسوم التوضيحية والأمثلة. لخص . . ضع النقاط الرئيسية أو الحقائق بصيغة مركزة مكثفة كما تفعل عند تلخيص فصل من كتاب, واحذف كل التفاصيل والرسوم التوضيحية. تتبع . . أسرد تطور الأحداث التاريخية منذ البداية. الخط واللغة لدى العديد من الطلبة خط رديء في الكتابة . فبعض الكتابات لا تقرأ وبعضها الآخر يقرأ بصعوبة . فإن كان لديك أحد هذه العيوب أو المشاكل فحاول حلها . فقد لا يمكنك الكتابة بخط واضح وجميل ولكن حاول أن تجعله معقولا ، فهذا أمر هام لأن المصحح لا يستطيع أن يعطيك درجات لشيء لا يستطيع قراءته , وقد يحاول بعض المصححين بجهد تفسير الخط غير المقروء ، ولكن ليس لدى الآخرين الصبر الكافي ، لذا فهم يضعون علامة منخفضة لما لا يستطيعون تفسيره أو قراءته . فان كان خطك عزيزي الطالب صعب القراءة تذكر أن ذلك هو الفرق بين درجة الجيد المقبول أو بين درجة الامتياز والجيد جدا . تمرن على تحسين خطك وتعود على الكتابة باللغة العربية الفصحى ، أي استخدام البناء النحوي الصحيح للكلام ، واستخدام علامات الترقيم بطريقة سليمة ، واكتب تهجئة الكلمات صحيحة ، فان ذلك يعطى انطباعا جيدا عن إجابتك , ويجعل القارئ أي المصحح فاهما لما تحاول قولة ، ويدل على تفكيرك إن كان منظما أو مشوشا . اكتب بتأن لا تغفل ملاحظة تلك القوانين الأولية في الكتابة وقت الامتحان ( الكتابة على سطر وترك سطر ، اكتب بخط متوسط الحجم ، استخدم اللون الأزرق أو الأسود , لا تستخدم اللون الأحمر ).

Categories: 4 - دروس في البرمجة العصبية | أضف تعليق

لمذاكرة أفضل

المراجع: Study the Easy Way, written by Toby Brown. استراتيجيات للمذاكرة، إعداد بوب نيلسون، ترجمة علي الأحمد. المقدمة يقضي الإنسان منا عادة 12 سنة في المدرسة. وقد يضيف عليها 3-5 سنوات في الجامعة. ممن الممكن بعدها أن يستمر في دراسته ليحصل على الماجستير أو الدكتوراه. هذا بالإضافة إلى الدورات التعليمية في المجالات المختلفة سواء كانت متعلقة بالعمل أو بهوايات الشخص نفسه. خلال هذه مدة الدراسة الطويلة هذه، يبذل الفرد منا جهدا ليس بسيطا لنجاح والحصول على الشهادات المطلوبة. وقد يوفّق البعض، بينما لا يوفّق الآخرين. وحتى درجة التوفيق في النجاح تختلف من شخص لآخر. بشكل عام، إن استطاع الإنسان إيجاد وسيلة مناسبة للدراسة، سيساعده ذلك على اجتياز هذه المرحلة بأقل “خسائر” ممكنة إن جاز لنا التعبير. هذا ما سنقدمه خلال هذه الدورة. إنها تحتوي على بعض التنبيهات والنصائح التي تكوّن مجتمعة طريقة فعّالة للدراسة. قد يعتبر البعض أن هذه النصائح صعبة التطبيق. لكن بالإمكان اختيار ما يتناسب مع ظروف الشخص ونفسيته، وترك ما لا يتناسب معه. المكان المناسب لك إن الدراسة تشتمل على نشاطين رئيسيين هما (القراءة، والكتابة). ومن الضروري جدا البحث عن مكان مناسب لكلا الأمرين. من الأفضل توفر الأمور التالية في هذا المكان: سطح عمل مريح (طاولة أو مكتب). مقعد مريح. إضاءة جيدة (مصباح متحرّك إن أمكن). من السهل إيجاد المكان المناسب إن كنت تعيش بمفردك. أما إن كنت تعيش مع عائلتك، حاول الجلوس بعيدا عن أماكن الضوضاء والحركة في المنزل. أربع طرق هنالك أربع طرق لاكتساب المعلومات: الرؤية، الاستماع، التسميع، الكتابة. عادة ما تكون إحدى هذه الطرق هي الأفضل في التعلم من البقية. وهذا الأمر يختلف من شخص لآخر. لكن بشكل عام، كلما زادت عدد الحواس المشتركة في العملية التعليمية كلما زادت الاستفادة وتركزت المعلومات. ولنأخذ مثالا على دمج هذه الطرق: استماع: عندما تحصر الفصل وتستمع لشرح المعلّم. كتابة: عندما تدوّن الملاحظات. رؤية: عندما تبدأ الدراسة وتقرأ ملاحظاتك. تسميع: عندما تقرأ ما كتبت بصوت عال. جزّء أوقات الدراسة من الأفضل تحديد فترات للدراسة تتخللها فترات للراحة. فهذا يحول دون الإصابة بالإحباط او الإجهاد الذي قد يسببه التركيز لمدة طويلة. وهذا الأمر يحتاج لتخطيط. فإذا شعرت أنك بحاجة لساعة كاملة لتعلم مسألة إحصائية، قم بتقسيم هذه الساعة لثلاث فترات زمنية مدتها 20 دقيقة للدراسة وافصل بينها بـ 20 أو 30 دقيقة للراحة. يمكنك استغلال هذه أوقات الراحة هذه في أمور كثيرة، كأداء بعض الأعمال المنزلية، أو مشاهدة التلفزيون، أو ممارسة لعبة معينة، أو الاستماع للراديو. أما إن كان وقتك ضيقا فبإمكانك دراسة مادة ثانية في فترات الراحة هذه. حاول أن لا تلجا لعملية “حشو الدماغ” الذي يلجأ له الكثير من الطلبة، حيث يبدءون الدراسة في اليوم الذي يسبق الامتحان مباشرة. لتلافي هذا الأمر يجب أن تقتنع تماما أن الدراسة يجب أن تكون أولا بأول. سيساعد هذا على التقليل من قلق الذي يسبق الامتحان عادة. نصائح عامّة النصيحة الأولى: تبادل أرقام الهواتف. من الضروري جدا أن تتعرّف على اثنين أو أكثر من الطلبة في كل مادة من المواد، وأن تبادلهم أرقام هواتف. سيكون لديك بذلك من تستطيع مناقشته في المعلومات التي تعلمتها. كما أنك ستحصل على نسخ من الملاحظات والمعلومات والإعلانات التي دونت في المحاضرة في حالة غيابك عنها. النصيحة الثانية: جهّز نفسك ذهنيا. مارس عملية التأمل لتهدئة نفسك وتصفية ذهنك من جميع المشاكل والهموم قبل البدء بالدراسة. إن لم يسبق لك محاولة الاستغراق في التأمل، يوجد بالمكتبة العديد من الكتبة الجيدة حول “كيف يمكنك” ذلك. إن كنت تعتقد أن هذا الأمر لا يناسبك، استخدم أساليبك الخاصة لتهدئة نفسك وتصفية ذهنك. قد يكون من المفيد تجربة قراءة جزء من القرآن، أو صلاة ركعتين، أو الاستماع لموسيقى الهادئة، أو أداء بعض التمارين الرياضية. لا يهم ما تعمله ما دام يدي إلى تصفية ذهنك قبل البدء بالدراسة. النصيحة الثالثة: التبسيط. ستمرّ عليك أثناء دراستك فقرات تبدو صعبة الحفظ. حاول أن تبسط هذه الفقرات إلى نقاط رئيسية مكوّنة من أفعال وأسماء. لنأخذ هذه الفقرة على سبيل المثال: التشكيل الثقافي هو التعليم على ربط عاملين في البيئة ببعضهما. العامل الأول يؤدي إلى رد فعل أو شعور معين. العامل الثاني محايد بطبعه بالنسبة لردة الفعل ، ولكن عند ربطه بالأول يحدث رد الفعل المتشكل عند الشخص منذ الصغر. مثال على التشكيل الثقافي أن كلمة وجه القمر تشير إلى الجمال عند العرب ، لكنها تشير إلى القبح عند الأمريكيين. بدلاً من قراءة كل كلمة، يمكنك تفكيك القطعة بصرياً: التشكيل الثقافي = التعليم = ربط عاملين العامل الأول يؤدي إلى رد فعل العامل الثاني = محايد بطبعه. لكن بعد ربطه بالأول — يحدث رد الفعل. النصيحة الرابعة: الترتيب الهجائي. يمكن للترتيب الهجائي أن يساعد في حفظ المعلومات. افترض أن عليك تذكّر الأطعمة التسعة التالية: فاصوليا، فول، شمندر، لوبياء، فراولة، لحم، شعير، فجل، لوز. نلاحظ هنا أن الأسماء مقسّمة إلى ثلاثة حروف هي (ش، ف، ل) –كالشعير، الفول، اللوز… الخ. قد يساعد هذا الترتيب على الحفظ. استخدم خيالك لإيجاد أن نظام يساعدك على التذكّر. النصيحة الخامسة: تعلّم بينما أنت نائم. أخيرا اقرأ أي شيء تجد صعوبة في تعلّمه قبل الذهاب للنوم مباشرة. يبدو أن تماسك المعلومات يكون أكثر كفاءة وفاعلية خلال النوم. إن عقلك “النائم” أكثر صفاء من عقلك “المستيقظ”. الكتب يمكنك تثبيت المعلومات في عقلك باتباع أساليب بسيطة، من أهمها (تخطيط وإبراز) الأفكار الهامة في الكتاب. وهذه بعض الأمور التي قد تساعدك في عمل ذلك: اقرأ قسماً واحداً فقط وعلم ما تريد بعناية. أرسم دائرة أو مربع حول الكلمات المهمة أو الصعبة. على الهامش رٌقم الأفكار المهمة والرئيسية. ضع خطاً تحت كل المعلومات التي تعتقد بأهميتها. ضع خطاً تحت كل التعاريف والمصطلحات. علم الأمثلة التي تُعبر عن النقاط الرئيسة. في المساحة البيضاء من الكتاب أُكتب خلاصات ومقاطع وأسئلة. توجد أيضا عدة طرق مفيدة ثم تطويرها للمساعدة على تعلّم الكتب بكفاءة أعلى. من هذه الطرق: طريقة SQ3R للقراءة: وهي وسيلة لدراسة فعّالة طوّرها د. فرانسيس روبينسون. هذه الطريقة مبنية على خمسة المبادئ: تصفح، تسائل، اقرأ، سمّع، راجع. تصفح: اقرأ مقدمة الفصل. ستتكون لديك بذلك فكرة عامة عنه. ثم مر على الصفحات التالية محاولا قراءة العناوين والكلمات البارزة وما كتب على الصور والأشكال البيانية. حاول مراجعة الإشارات التي وضعها المدرّس –إن وجدت، وأخيرا حاول قراءة أي ملخص موجود للفقرات أو الفصل. تسائل: حول اسم الفصل وعناوينه الفرعية إلى أسئلة. سيساعدك هذا على تذكّر المعلومات التي تعرفها واستيعاب معلومات جديدة بسرعة أكبر. بإمكانك أن تسأل نفسك “ماذا أعرف عن هذه المادة؟” و “ماذا قال المدرّس عن هذه المادة؟”. واقرأ الأسئلة الموجودة في الكتاب عن كل فصل –إن وجدت كذلك. ولا تنسى أن تترك فراغا تحت السؤال لتملأه بالإجابة حينما تتأكد منها. اقرأ: ابدأ بالقراءة وسجل ملاحظاتك، وابحث عن أجوبة للأسئلة التي طرحتها من قبل. اقرأ المقاطع الصعبة بتروّي وتركيز، توقف وأعد قراءة الأجزاء التي لم تفهمها، اقرأ القسم وراجعه قبل الانتقال إلى قسم آخر. وحاول حل الأسئلة الموجودة في نهاية كل فصل من الكتاب –إن وجدت. سمّع: بعدما تنتهي من القسم، سمّع لنفسك الأجوبة التي وضعتها. تأكد من كتابة الأجوبة في هوامش الكتاب وأوراق خارجية. وسمّع مرة أخرى ما قمت بكتابته. راجع: عندما تنتهي من قراءة الفصل، انظر إن كان بإمكانك الإجابة عن جميع الأسئلة التي وضعتها. وتأكد من أنك كتبت بعض المعلومات بتعبيراتك أنت في هوامش الكتاب وأوراق خارجية، ووضعت خطوطا تحت المفاهيم والنقاط الهامة. كما تأكد من فهمك لكل ما كتبته أو وضعت خطا تحته. سيساعد هذا على تثبيت المعلومات في الذهن. ما يجب الحرص عليه هو: أن المراجعة عملية مستمرة. وإليك بعض النصائح الإضافية للمراجعة: راجع المواد بشكل يومي ولو لمدة قصيرة. إقراء الدرس قبل الحصة. راجع مع حلقة دراسية (هذا سيساعدك على تغطية نقاط مهمة ربما تجاهلتها عند المذاكرة لوحدك). ذاكر المواد الصعبة عندما يكون عقلك في أنشط حالاته. طريقة ميردر للدراسة: المزاج: تحلى بمزاج إيجابي للمذاكرة، وتخٌير الوقت والبيئة المناسبين للمذاكرة. الفهم: ضع علامة أية معلومات لا تفهمها من الكتاب، وركز على جزء معين من الكتاب أو على مجموعة تمارين. استرجع: بعد قراءة الوحدة توقف وأعد صياغة ما تعلّمته بأسلوبك. استوعب: تفحّص المعلومات التي لم تفهمها، وحاول الرجوع لمصادر إضافة، ككتب أخرى عن نفس المادة، أو مدرّس بإمكانه توضيح هذه المعلومات لك. توسع: في هذه الخطوة، اسأل ثلاثة أسئلة عن المواد المدروسة: لو استطعت الحديث مع مؤلف الكتاب، ما هي الأسئلة والانتقادات التي سأطرحها؟ كيف أطبق هذه المعلومات في اهتماماتي اليومية؟ كيف أجعل هذه المعلومات مفهومة ومرغوبة لباقي الطلبة؟ راجع: ليست الدراسة كل شيء، إنما عليك المراجعة بعد الانتهاء من الدراسة. تدوين الملاحظات وكتابة الملخصات هذه الملاحظات والملخصات قد تكون للكتاب أو قد تكون لشرح المدرّس. وهذه بعد النصائح لكتابة هذه الملخصات: أي أمر يؤكد عليه المدرس أو يستغرق به وقتا لإملائه أو كتابته على اللوحة يجب أن يدون في دفتر ملاحظاتك. متضمنا الرسومات البيانية وشروحاتها. لا تحاول أن تكتب كل كلمة ينطق بها المعلّم. اكتب فقط المفاهيم الأساسية، والكلمات الرئيسية وتعاريفها. فغالبا ما يكون الكتاب ممتلئا بالتفاصيل. إذا لم تفهم أي معلومة اطلب من المعلّم أن يعيد شرحها. إذا كان سؤالك في الفصل يسبب لك الإحراج قم بذلك بعد الفصل أو اسأل أحد الطلبة الذي تبادلت أرقام الهواتف معهم. اسأل بعد الفصل مباشرة ولا تنتظر لليوم التالي فربما تنسى سؤالك. تأكد من عمل قائمة بجميع المصطلحات المهمة الموجودة بالكتاب، حتى إن لم يتطرق لها المعلّم في شرحه. وإليك طريقة لتنظيم ورقة المصطلحات. ثم اكتب قائمة بالمصطلحات والمفاهيم في الجنب الأيمن أما التعاريف فاكتبها في الجنب الأيسر كهذا: الكلمات: – الدراسة – التعلم التعاريف: – هي الأعمال التي نقوم بها لكسب المعرفة أو الفهم. – الحصول على المعرفة أو المهارة. اقرأ هذه القائمة بصوت عال. أثناء قراءتك ستتمكن من معرفة الأجزاء التي تحفظها جيدا. أعد كتابة الأجزاء التي لا تعرفها جيدا. أعد قراءتهم بصوت عال كما كتبتها.(هذا الأسلوب يجمع بين الطرق الأربعة للتعلم: الرؤية، التسميع، الاستماع، الكتابة). الآن ابدأ باختبار نفسك. اخفي التعاريف بورقة فارغة وحاول أن تكتب تعريف كل مصطلح من المصطلحات. عندما تنهي الصفحة تأكد من إجاباتك. أعد كتابة المصطلحات التي لم تعرفها. ثم اخفي المصطلحات وانظر إن كان بإمكانك كتابة المصطلحات من خلال قراءتك للتعاريف. مرة أخرى اكتب المصطلحات المفقودة. وابدأ العملية من جديد. في كل مرة ستقصر قائمتك إلى أن يبقى لديك القليل من الأمور التي تعاني مشاكل في تذكرها. أخيرا، في اليوم الذي يسبق الامتحان، اقرأ جميع صفحات ملاحظاتك (الملاحظات الأصلية بالإضافة إلى القوائم المعادة كتابتها) بصوت عال. اختبر نفسك إن شعرت أن هذا ضروري. واقرأ آخر ورقة من الملاحظات المعاد كتابتها التي تحتوي على أصعب الأمور للتذكر قبل ذهابك للنوم. اقرأ هذه القائمة مجددا قبل الدخول للامتحان. نصائح للاختبار هنالك خمسة أنواع رئيسية للأسئلة: صح أم خطأ، الخيارات المتعددة، املأ الفراغ، الإجابات القصيرة، الأسئلة المقالية. ألق نظرة سريعة على الامتحان كاملا، سيساعدك ذلك على تحديد الوقت المطلوب للإجابة على كل قسم. اقرأ الأسئلة المقالية أولا قبل الإجابة على أي جزء من الاختبار. عندما تبدأ بحل الأجزاء الأخرى سجل باختصار العبارات والأفكار تراها مناسبة للقسم المقالي. تجاوز أي سؤال تواجهك به مشاكل، فيمكنك الرجوع له لاحقا، وربما تساعدك الأسئلة التالية على تذكّر الإجابة. أسئلة الصح والخطأ والخيارات المتعددة عادة ما تكون الأسهل. لذا قم بحل هذه الأجزاء أولا إن أمكنك ذلك. وربما ساعدتك هذه الأسئلة على تذكّر إجابات املأ الفراغ وإعطائك أفكار للأسئلة المقالية. كن حذرا من الأسئلة السلبية مثل “ما الذي لا ينتمي إلى القرن الحادي والعشرين؟”. “أي من الكلمات التالية ليست فعلا”. إجابة تخمينية جيدة أفضل من ترك الورقة بيضاء وقد تحصل منها على بعض العلامات. لا تحاول أن تتفنن في تخمينك. اكتب إجاباتك القصيرة في جمل بسيطة وواضحة. تضمين الإجابة والمعلومة الصحيحة أهم من الرونق الأدبي. الأسئلة المقالية تمتحن قدرة الطالب على التفكير والربط بين الأفكار في الموضوع. المعلومات الصحيحة مهمة، ولكن تقديمها في إطار منظم ومترابط مهم أيضا. وهذه بعض النصائح لحل الأسئلة من هذا النوع: ابتدأ بكتابة المعلومات (التعاريف والمصطلحات المهمة التي لا تريد أن تنساها) على صفحة بيضاء. اقرأ كل الأسئلة المقالية بدقة قبل أن تبدأ الكتابة، فغالبا ما تكون هنالك أسئلة اختيارية. اختر دائما السؤال المستعد لإجابته بشكل دقيق. وقدر الوقت الضروري للسؤال. ابدأ كتابة جوابك بجملة متينة تحتوى على الفكرة الرئيسية للموضوع. فالمقطع الأول يقدم خريطة لبقية الجواب عبر سرد النقاط الأساسية. بعد ذلك توسع بشرح كل نقطة على حدة. ركز على النقاط الرئيسية في إجابتك. استخدم النقاط الرئيسية لتبدأ الجملة. لا تضمّن أكثر من نقطة في الجملة الواحدة. استخدم أدوات الربط أو الترقيم لتنسيق أفكارك. انهي إجاباتك الكتابية بخاتمة متينة. يمكنك إعادة كتابة فكرتك الرئيسية وشرح سبب أهميتها. ثم راجع ورقتك لتصحيح الأخطاء الإملائية وتأكد أنها سهلة القراءة. إذا ضايقك الوقت، ضع إجابتك في خطوط عريضة. الخاتمة أشكرك على قراءتك هذه الدورة. وأتمنى أن تساعدك هذه الوسائل على تطوير مستواك الدراسي أو إيجاد وسائل جديدة لعمل ذلك. إعداد: خالد الحر

Categories: 4 - دروس في البرمجة العصبية

تعلم قراءة الكتب الدراسية بكفاءة أعلى

المراجع: Reading Textbook More Efficiency قراءة وفهم النصوص الكثير من المواد الدراسية تقدم إلينا بشكل مكتوب. قد يعاني الطلاب من مشاكل بسبب كل من التعقيد وكمية المادة الواجب قراءتها. صمم هذا المنهج لمساعدتك في التعامل مع كلّ من هذه الأمور. في هذا المنهج، سوف تتعلّم طريقة الدّراسة التي تساعدك في الحصول على الاستفادة القصوى من كتبك. يفتح الكثير من الطلبة كتبهم، ويبدءون بقراءتها حتى ينتهون من ذلك (إما بفقدان الرغبة والمتعة أو بالشعور بالنعاس) وهم مقتنعون أن تركيزهم وفهمهم وسرعتهم أسوأ من أي واحد آخر. يجب أن يعرف الطّلبة أن القراءة قد تكون أقسى عمل يقومون به وهم في المدرسة، ولكن هنالك طرق لتحسين الفهم لديك وللدراسة بفاعلية أكثر. من المهمّ أن تضع في الاعتبار أن قراءة كتاب مختلفة جدًّا عن قراءة رواية. خذ هذا المنهج لتتعلّم استراتيجية فعالة موثوق فيها، يشار إليها باسم “نظرة مبدئية.. قراءة.. استذكار” ستعلّمك هذه كيف تقرأ بكفاءة أعلى. فلنبدأ الآن. الخطوة الأولى: نظرة مبدئية لماذا؟ إذا أعطيت عقلك إطار عام للأفكار والهيكل، ستكون قادرا على فهم وتذكر التفاصيل التي ستقرأها فيما بعد بصورة أفضل. كيف؟ ألقِ نظرة سريعة (10 دقائق) على الأجزاء الأساسية التالية في كتابك لمعرفة عن ماذا تتحدث وكيف نظّمت: العنوان معلومات الغطاء الخلفيّة والأماميّة سيرة المؤلّف الشخصية تاريخ النّشر قائمة المحتويات المدخل أو المقدّمة الفهرس القاموس قبل قراءة أي فصل ألقِ نظرة على: العنوان المدخل العناوين الفرعيّة الجمل الأولى لكلّ فقرة (ينبغي أن تعطي الفكرة الرئيسيّة) أيّة رسوم بيانيّة، إحصائيات، … الخ النتائج أو الملخّصات ثمّ أجب الأسئلة التّالية: عن ماذا يتحدث بشكل رئيسي؟ كيف تم تنظيمه؟ ما مدى صعوبته؟ كم تقريبا سيستغرق من الوقت للانتهاء من قراءته؟ الخطوة الثانية: القراءة الفعلية لماذا؟ كونك قارئا نشيطا سيجعلك قادرا على فهم النصوص، ومقاومة الملل، وزيادة الحفظ. كيف؟ ضع أهدافا واقعية بالنسبة للوقت ولعدد الصفحات المراد قراءتها. قسّم الفصل إلى أقسام صغيرة (نصف صفحة؟ عمود واحد؟)، ثم حاول أن تقرأ الفصل كاملا من غير توقف. اسأل نفسك سؤالا قبل كلّ فقرة أو قسم، ثمّ ابحث عن إجابته. سوف يبين لك هذا الغرض من قراءتك بوضوح. حاول وضع العنوان الفرعيّ أو الجملة الأولى من الفقرة في شكل سؤال، استعمل “من”، “ماذا”، “متى”، أو “كيف” إذا استلزم الأمر ذلك. خذ قسطا من الراحة عندما تشعر بأنك غير قادر على التركيز في المادّة بسبب السّرحان، النّعاس، الملل، الجوع، … الخ. بعد راحة قصيرة، يمكنك العودة لقراءتك بطاقة أكبر وانتباه أكثر. الخطوة الثالثة: الاستذكار لماذا؟ تظهر الأبحاث أن 40 – 50 % من المادّة المادة المقروءة تنسى في فترة قصيرة جدًّا (15 دقيقة تقريبًا) بعد القراءة. الاستذكار الفوريّ خطوة أولى ضروريّة نحو الاستمرار بالاحتفاظ بالمادة المقروءة. كيف؟ بعد قراءة كلّ قسم صغير من المادّة، اختر واحد (أو أكثر) من الطرق التّالية: تذكّر عقليًّا أو ألق شفهيًّا أهمّ ما قرأت. اسأل نفسك أسئلة (ربّما نفس الأسئلة التي وضعتها قبل قراءة القسم) وأجب عليهم بكلماتك الخاصّة. ضع خطًّا واكتب ملاحظات هامشيّة حول الكلمات الرّئيسيّة أو العبارات الهامة في القسم. وضع الخطوط بعد القراءة أفضل طريقة لتحديد ما هي أهمّ معلومات الواجب تذكرها. دوّن ملاحظاتك أو خلاصة ما قرأته بشكل منفصل. يعمل هذا التكنيك غالبًا مع المواد التقنيّة أي التي غالبا ما تحتاج فيها أن تصيغ المعلومات بكلماتك الخاصّة. قم بالاستذكار أو المراجعة مع صديق. فما لا تتذكره أنت قد يتذكره هو. معرفة كتابك للكتاب ثلاثة أقسام رئيسيّة: المقدمة. الخاتمة. محتوى أو جسم الكتاب. المقدمة ما الواجب البحث عنه في مقدمة الكتاب؟ العنوان: الدليل الأول عن موضوع الكتاب. اسم المؤلّف ومؤهّلاته: لمعرفة أسلوب كتابة وتنظيم هذا الكتاب. الناشر وتاريخ النّشر : هذا الأمر مهمّ بخاصّة في كتب كومبيوتر أو الكتب العلمية وذلك بسبب التطوّرات السّريعة والاكتشافات الكثيرة الجديدة في هذه المجالات. المقدّمة أو المدخل: ستجد فيهما معلومات مفيدة. “إلى الطالب” و “إلى المدرّس”: ستجد فيهما معلومات خاصّة. قائمة المحتويات: اهتم بقراءته لأنه خلاصة الكتاب. الخاتمة ما الواجب البحث عنه في خاتمة الكتاب؟ القاموس: يبين مصطلحات موضوع الكتاب. المراجع: مواد إضافية ذات علاقة بالموضوع. الفهرس: محتويات الكتاب مرتبة هجائيا. الملحق: يحتوي على أشياء مفيدة مثل جداول، رّسوم بيانيّة، إحصائيات، ملاحظات تفسّر الفقرات، ملخّص، أسئلة الدّراسة مع مفتاح الإجابة. قد لا تجد كل هذه الأمور في كتاب واحد، لكن كل بند من هذه البنود سيكون مفيدا لو عرف القارئ بوجوده. محتوى أو جسم الكتاب ما الواجب البحث عنه في محتوى أو جسم الكتاب عند إلقائك النظرة الأولى عليه؟ العنوان والعناوين الفرعيّة: اقرأهم أوّلاً لتتكون لديك صورة عامة عن محتويات الفصل. بعد ذلك: اذهب لنهاية الفصل لرؤية ما إذا كان هناك ملخّصا له أم لا. إن وجدت الملخص اقرأه فورا. الصّور التوضيحية: الصور، الخرائط، الرّسوم البيانيّة، القوائم، الإحصائيات، الحواشي. نمط تنسيق الكتابة: قد تكون الكتابة عريضة، أو مائلة، أو أسفلها خط، أو كل الكلمة بحروف كبيرة، أو أن تكون “استشهادات” بين علامات التنصيص. المفردات: لكلّ موضوع “لغة” خاصّة به. هذه الكلمات غالبا ما تكون مكتوبة بخط عريض. ظلل كلّ كلمة، ابحث عن تعريفها في الفقرة وظلله أيضًا ليعينك عند الدراسة. أسئلة الدّراسة: إذا تضمن الفصل هذه الأسئلة اقرأها أولا، ليمكنك البحث عن إجابتها عند قراءتك للفصل. اقرأ الفصل: إلى هنا تكون قد ألقيت نظرة مبدئية دقيقة على الفصل، وهاهو وقت قراءته. مع أن هذه ستكون قراءتك الأولى للفصل، إلا أنها في الحقيقة تأكيد للمعلومات التي تجمّعت من الخطوات السابقة. الملخص اعرف كتابك بالتعوّد على محتوياته، وبالاطلاع أولا ثم بقراءة كل فصل. ستكتشف أنك عند قراءتك الأولى لكل فصل أنك تقوم بتأكيد المعلومات المتجمّعة من النظرة المبدئية على الكتاب. باستعمال طريقة الدّراسة هذه، ستكون قادرا على المحافظة على المزيد من المعلومات لأنّ المادّة مألوفة لديك. وربما تجد درجات امتحانك ارتفعت للأعلى. أتمنّى لك نجاح في درا

Categories: 4 - دروس في البرمجة العصبية

المدونة لدى وردبرس.كوم.